بلا أطراف .. الفلسطيني "يوسف أبو عمرة" يتحدى الإعاقة ويمارس رياضة "الكاراتيه" - فيديو

تابعنا على:   23:45 2021-01-23

أمد/ غزة- خاص: عاهد نفسه أن لا يبقى أسيراً للإعاقة الجسدية التي خلق بها، وتسابق مع الزمن بحكاياته المريرة وأوجاعه، ليجعل من خطواته سجلاً يحمل اسمه في المحافل الدولية.

المبدع يوسف أبو عمرة البالغ من العمر 28 عاماً من سكان مخيم الشاطى غربي مدينة غزة، وهو أحد أشخاص ذوي الإعاثة نتيجة عيب خلقي في أطرافه السفلية والعلوية.

بلا أطراف .. يمارس يوسف رياضة الكاراتيه، حيث تمكن من تحدي وضعه وممارسة هذه الرياضة ، كما يقوم بالعديد من الاشياء في حياته اليومية مستعينا بفمه.

"أمد للإعلام" التقى بالغزي يوسف وتحدث معه عن حياته، وما الذي جعله يمارس هذه الرياضة ؟!، وما الهدف من ذلك؟!.

وقال أبو عمرة، إنّ "بدايتي كانت عندما رأيت شخص ياباني بنفس وضعي تقريباً، فوضعت هذه الفكرة في رأسي، وحينها تواصل معي الكابتن حسن الراعي، وقال لي يا يوسف ما رأيك أن اقوم بتدريبك الكاراتيه".

وأضاف، "قلت له أنا أحب هذه الرياضة، ولكن هل ينفع ذلك؟، فأجابني نعم وسنقوم بالتدريب عليها، رغم صعوبتها لكن ستستطيع القيام بها".

وتابع يوسف خلال حديثه مع "أمد"، أنّ "الكابتن حسن أعطاني الطرق الصحيحة للتدريبات منذ البداية، الشكر له على ذلك".

وأكد، أنّ رياضة الكاراتيه، من أهم الرياضات لأنها تستخدم للدفاع عن النفس، ويجب أن يكون كل شخص لديه هذه الرياضة وخاصة الأشخاص المهمشين، أو ذوي الإعاقة، واستخدامها بالخير وليس الشر.

وشدد، أنّ "الكاراتيه" رياضة جميلة وممتعة وتظهر الجسم، وهي أثرت بي بشكل كبير، من الناحية الاجتماعية جعلتني أتفاعل بين الناس والمجتمع، وأوصلتني للعالمية.

وتابع: "لم أحب التقوقع في المنزل بسبب الاعاقة الجسدية، ولكنني وضعت بصمتي وسأضعها في لعبتي السكيت، وركوب الأمواج، وسأثبت للناس أن الإعاقة إعاقة العقل، وليس إعاقة الجسد".

تبقى رسالة يوسف الغزي ليست شخصية فقط، بل هي لكافة الأشخاص الذين يعانون من أي إعاقة، أن لا يبقوا حبيسيه المنزل، وألا يتقوقعوا بداخله، وعليهم أن يتحدوا كل العقبات ليصلوا إلي ما يطمحون.

اخر الأخبار