تصاعد اعتداءات المستوطنين بالضفة: إصابة طفل واستهداف منزلين بالزجاجات الحارقة

تابعنا على:   23:23 2021-01-21

أمد/ رام الله: تواصلت اعتداءات المستوطنين على المواطنين ومنازلهم مساء يوم الخميس، في عدد من محافظات الضفة الغربية.

وأصيب طفل فلسطيني بجروح متوسطة، مساء الخميس، إثر تعرضه لهجوم نفذه مستوطنون قرب مدينة رام الله، في تصاعد جديد لاعتداءات المستوطنين بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وأفادت مصادر محلية، بإصابة الطفل جاد علاء صوافطة (3 سنوات) بجروح في وجهه، وذلك إثر مهاجمة مجموعة من المستوطنين مركبة والده قرب مدخل قرية برقة شمال شرق رام الله.

وأفاد والد الطفل إنه تفاجأ بمهاجمة المستوطنين لمركبته التي كان يقودها أثناء عودته من مدينة رام الله إلى طوباس، ما تسبب بإصابة طفله جاد بجروح في وجهه، مشيرا إلى أنه تم نقل الطفل إلى إحدى مشافي رام الله لتلقي العلاج، مبينا أن حالة الطفل مستقرة.

وأفاد بأن المستوطنين قاموا بتكسير زجاج مركبته التي كان يستقلها ونجله.

الطفل المصاب باعتداء المستوطنين قرب "بيت إيل"

واستهدف المستوطنون منزلين في بلدة بورين جنوب نابلس بالزجاجات الحارقة، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا)، مساء الخميس. وأصيب عدد من الأهالي بحالات اختناق عقب تصدي الأهالي لهجوم المستوطنين على القرية.

وأفادت المصادر بأن الأهالي تصدوا لمحاولة المستوطنين حرق المنزلين، الأمر الذي أدى إلى اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال، التي أصابت عددا من الفلسطينيين بحالات اختناق نتيجة إطلاقها الغاز المسيل للدموع.

وتجمعت مجموعات المستوطنين على تقاطعات الطرق الرئيسية في الضفة الغربية المحتلة، واعتدوا على مركبات الفلسطينيين بالرشق بالحجارة، فيما حاولوا اقتحام بلدات في الضفة الغربية المحتلة والاعتداء على المارة في مناطق أخرى.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن المستوطنين تجمهروا عند دوار حاجز حواره ومدخل مستوطنة "شيلو"، ودوار مخماس، وعند دوار مستوطنة "عتصيون"، وفي الشارع الالتفافي في الخليل، وعلى طريق نابلس قلقيقية، وعند مفرق حارس.

واعتدى مستوطنون بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء يوم الخميس، على مركبات الفلسطينيين في الأغوار الشمالية؛ حيث تجمهر المستوطنون عند مدخل مستوطنة "ميحولا"، وهاجموا مركبات المواطنين المارة على الشارع الرئيسي الذي يربط شمال الأغوار بمحافظات الضفة.

هذا واحتشد عشرات المستوطنين قرب قرية جيت شرق قلقيلية، ورشقوا مركبات الفلسطينيين المارة بالحجارة، إلا أن الأهالي تصدوا لهم وأغلقوا الطريق أمامهم.

ورشق مستوطنون، مساء الخميس، مركبات المواطنين بالحجارة، وأغلقوا لبضع ساعات طريق منعطفات اللبن، وهي طريق رام الله نابلس القديمة، قرب اللبن الشرقية جنوب نابلس.

وأغلق مستوطنون تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، مفترق "عتصيون" والشارع الالتفافي القريب من بلدة تقوع شرق بيت لحم، ورشقوا مركبات الفلسطينيين بالحجارة.

كما اعتدى مستوطنون بحماية قوات الاحتلال، على مركبات الفلسطينيين في منطقة الحواور شمال الخليل؛ ولفتت المصادر إلى أن مجموعة من المستوطنين تجمهرت على مدخل مستوطنة "كرمي تسور" المقامة على أراضي المواطنين بين بلدة حلحول وبلدة بيت أمر شمال الخليل.

وهاجمت المستوطنون بالحجارة مركبات الفلسطينيين المارة على الشارع الرئيسي بالقرب من منطقة الحواور في بلدة حلحول شمال الخليل.

كما تجمع عشرات المستوطنين المسلحين من مستوطنة "حاغاي"، على المدخل الجنوبي لمدينة الخليل، وأغلقوا الشارع الرئيسي الذي يربط مدينة الخليل بعدد من القرى والبلدات، ومارسوا أعمال العربدة، وحاولوا الاعتداء على مركبات الأهالي، وهم يرددون شعارات عنصرية.

يذكر أن منظمة "شبيبة التلال" الإرهابية ومجموعات المستوطنين، وجهوا، الأربعاء، دعوات للاحتشاد على الطرق والمفترقات الرئيسة في الضفة الغربية الساعة الثامنة من مساء اليوم، لتنفيذ اعتداءات بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم.