اشتية يوعز بدراسة التسهيل على المؤسسات الإعلامية ضريبيًا ودعاهم للاستفادة من صندوق "استدامة"

تابعنا على:   18:21 2021-01-19

أمد/ رام الله: بحث رئيس الوزراء في حكومة رام الله، د. محمد اشتية، يوم الثلاثاء في مكتبه، مع نقابة الصحفيين ومدراء وسائل الإعلام المحلية الأوضاع المالية التي تواجهها الإذاعات نتيجة جائحة كورونا وعوامل أخرى، أفضت لتسريح العديد من الإعلاميين وتهديد استدامة هذه الوسائل.

وأوعز رئيس الوزراء بدراسة إمكانية إعفاء وسائل الإعلام من الرسوم الضريبية عن العام 2020 لتمكينها من الاستمرار وضمان استدامتها، وكذلك إعادة النظر بإجراءات الترخيص وفق ما طالب مدراء هذه المؤسسات.

كما دعا مدراء المؤسسات الإعلامية إلى التقدم للاستفادة من صندوق "استدامة" الذي تديره سلطة النقد، ويهدف لتقديم قروض ميسرة للقطاعات المتضررة من جائحة كورونا.

وقال اشتية: "وسائل الإعلام المحلية هي رأس الحربة في تعزيز الرواية الفلسطينية وحمايتها في وجه التزييف الذي يمارسه الاحتلال، ويجب الحفاظ عليها".

وتابع: "كل تردد تبث عليه إذاعة فلسطينية هو تردد نحميه من سيطرة المستعمرين عليه، وكما نريد تعزيز سيادتنا على الأرض نريد تعزيزها على تردداتنا للبث".

ودعا اشتية وسائل الإعلام إلى مزيد من التركيز على الرواية الوطنية من خلال برامجها، وإنشاء شراكات مع وسائل الإعلام العربية لإبقاء الشعوب العربية واعية بقضية فلسطين في ظل محاولات طمس روايتنا، مشيرا إلى استعداد الحكومة لرعاية برامج وأفكار إبداعية تعزز الرواية الوطنية على المستوى العربي والدولي.

وناقش مدراء المؤسسات مع رئيس الوزراء تبعات توجه شركات القطاع الخاص إلى الإعلان عبر مواقع التواصل الاجتماعي مما أفقد مؤسسات الإعلام جزءًا كبيرًا من دخلها، مطالبين بضبط هذا القطاع.

ودعا اشتية المؤسسات الإعلامية إلى التأقلم مع المتغيرات ومع انتشار وسائل التواصل والعمل على استثمارها أكثر، كون هذه التحديات هي على مستوى العالم كله.