الديمقراطية: الصفقات التجارية مع المستوطنات جريمة حرب ودعم لدولة الاحتلال

تابعنا على:   18:19 2021-01-14

أمد/ غزة: أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بياناً، يوم الخميس، وصفت فيه الصفقات التجارية لبعض الأنظمة والشركات العربية مع المستوطنات الإسرائيلية، بأنها جريمة حرب ضد الشعب الفلسطيني.

وقالت الجبهة في بيانها أن هذه الصفقات تعتبر طعنة توجه لنضال الشعب الفلسطيني من أجل تحرير أرضه وتخليصها من الاحتلال والضم واستعادتها من عصابات المستوطنين، فضلاً عن كونها تشكل دعماً لدولة الاحتلال والاستيطان، سياسياً واقتصادياً ومعنوياً، بدلاً من فرض الحصار والضغط عليها لتلتزم قرارات الشرعية الدولية ومواثيق قرارات الشرعية الدولية ومواثيق الأمم المتحدة ومبادئ القوانين الدولية.

وأضافت الجبهة: "إنه في الوقت الذي بدأت عصابات المستوطنين تشن هجمات مسلحة ضد أبناء شعبنا في الضفة الفلسطينية، وتستولي على المزيد من الأرض بالقوة، وتعمد إلى حراثتها وفلاحتها لفرض الأمر الواقع، وادعاء ملكيتها (في هذا الوقت) تتقدم أنظمة وشركات عربية لدعم هؤلاء المستوطنين بابتياع ما تنتجه المستوطنات، والترويج له، ما يعني بكل بساطة الوقوف إلى جانب المستوطنين في أعمالهم العدوانية والإجرامية ضد أبناء شعبنا."

ودعت الجبهة جامعة الدول العربية، ممثلة بأمينها العام، إلى تحمل مسؤولياتها السياسية والقانونية والأخلاقية نحو الشعب الفلسطيني وقضاياه ومصالحه الوطنية والقومية، واتخاذ الموقف السياسي الصحيح من هذه الخطوات، بما يمكن الجامعة من الحفاظ على ما تبقى من النظام العربي الرسمي، الذي أصابته ضربات شبه قاتلة على يد خطوات التطبيع مع إسرائيل.

كما دعت المنظمات الحقوقية الفلسطينية العربية والدولية، لتتحمل هي الأخرى مسؤولياتها في مساءلة الأنظمة والشركات العربية التي انتهكت قرارات الشرعية الدولية، والقوانين الدولية، ومدت يد التعاون والتعامل إلى المستوطنات وعصابات المستوطنين.

وختمت الجبهة مؤكدة في السياق نفسه، أن رهان الشعب على الجماهير العربية الشقيقة، سيبقى رهاناً ثابتاً، في مسيرته النضالية، حتى الفوز بالحقوق الوطنية كاملة في العودة وتقرير المصير والحرية والاستقلال والسيادة

اخر الأخبار