إطلالات ميلانيا ترامب الأكثر إثارة للجدل

تابعنا على:   15:10 2021-01-14

أمد/ تفادي الإنتقادات كسيدة أميركا الأولى أمر مستحيل، خصوصاً أنها المرأة التي يتابعها العالم بأسره. وعلى ما يبدو، فإن ميلانيا ترامب قد نالت حصة الأسد في إثارة الجدل في لوكاتها منذ لحظة تنصيب زوجها رئيساً للولايات المتحدة الأميركية. من هنا، جمعنا لك لوكات ميلانيا ترامب التي جعلتها محطاً للنقد. 

• بذلة رالف لوران الزرقاء:

قرار ميلانيا ترامب بأن ترتدي بذلة زرقاء من رالف لوران خلال حفل تنصيب زوجها في كانون الثاني من العام 2017 لم يمر مرور الكرام: فقد انهالت على العلامة الكثير من الإنتقادات بسبب قرارها العمل مع السيدة الأولى الجديدة. هذا وقد صرح مصدر من رالف لوران بأن الدار تلقت الكثير من الشكاوى وحتى أن عدد كبير طالب عبر تويتر بمقاطعة رالف لوران لهذا السبب.

• فستان Delpozo:

في سبتمبر العام 2017، ألقت ميلانيا ترامب خطااباً حول مكافحة ظاهرة التنمر عبر الإنترنت ومناصر الأطفال. إلا أن الجمهور لاحظ أن فستانها الفيشيا من Delpozo بسعر 2950 دولار أميركي يتعارض مع جمل قالتها في المؤتمر وأبرزها: "يجب ألا يشعر أي طفل بالجوع".

• معطف دولتشي آند غابانا:

في مايو 2017: ارتدت ميلانيا ترامب معطفاً من دولتشي آند غابانا في صقلية لم يلق الكثير من الإستحسان بستايله نظراً لسعره الذي يوازي 51 ألف دولار أميركي.

• الكعب الأسود الرفيع:

في آب 2017، سافرت ميلانيا ترامب الى تكساس لمعاينة نتائج فيضان هارفي، فأظهرت صور الرئيس وزوجته التي ارتدت ملابس كاجوال ولكن مع حذاء بكعب عالي رفيع، فعلق البعض أن السيدة الأولى تهتم باختيار أحذيتها أكثر من مساعدة ضحايا الفيضان.

• الليغينغ الجلدي الأسمر:

في ختام العام الماضي، قام الرئيس ترامب وزوجته بزيارة مفاجئة الى القوات الأميركية في العراق. وفي حين أن التركيز كان يجدر أن يتمحور حول الأسباب السياسية لهذه الزيارة، إلا أن النقاش الأبرز كان ليغينغ ميلانيا ترامب الجلدي الأسمر الذي جعلها تبدو وكأنها لا ترتدي شيء تحت السترة بسبب تقارب لونه مع لون جسمها، فظن الكثر بأنها عارية القدمين كلياً لولا بعض التجعيدات على السروال عند التمعن بالنظر الى صورها.

• سترة "لا أكترث حقاً":

خلال زيارتها في حزيران 2018  الى مركز احتجاز في تكساس حيث يقبع أطفال فصلوا عن عائلاتهم على الحدود المكسيكية، ارتدت ميلانيا ترامب سترة من زارا كتب عليها : "أنا حقاً لا أكترث، هل تكترثون؟".

وتبين ان الجمهور يكترث كثيراً حيث أدين اختيارها لهذه السترة عالمياً واتهمت بأنها عديمة الإحساس.

إلا أن مصدر مجهول صرح في وقت لاحق أن ميلانيا ترامب اختارت هذه السترة لتقول بأنها لا تكترث للمنتقدين الذي سيدينون زيارتها لمركز الإحتجاز بظل سياسة الإدارة الأميركية العدوانية في ما يتعلق بالهجرة.

كلمات دلالية

اخر الأخبار