في مواجهة 168 دولة..

أمريكا وإسرائيل تصوتان ضد مشروع ميزانية الأمم المتحدة بسبب مؤتمر ديربان القادم

تابعنا على:   08:11 2021-01-01

أمد/ نيويورك – وكالات: صوتت كل من الولايات المتحدة وإسرائيل، ضد قرار بشأن الميزانية العادية للأمم المتحدة للعام 2021.

وعقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الخميس، جلستها الختامية للعام الحالي 2020 للتصويت على مشروع قرار ميزانية العام الجديد (2021) والبالغ إجماليها 3.231 مليارات دولار.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن الولايات المتحدة وإسرائيل صوتتا ضد مشروع الميزانية السنوية للأمم المتحدة البالغة قيمتها 3.2 مليار دولار، في حين صوتت 168 دولة لصالح المشروع، مضيفة أنه كان يتم تمرير الميزانية بالإجماع، ولكن منذ ثلاث سنوات بدأت الولايات المتحدة تصوت ضدها بسبب شكوى الرئيس ترامب من أن الدول الأخرى لا تتحمل نصيبا كافيا من تمويل ميزانية الأمم المتحدة، وبسبب سحب الإدارة الأمريكية مساهمتها في تمويل عدد من منظمات الأمم المتحدة باعتبارها مناوئة لأمريكا ولإسرائيل.

وقالت المندوبة الأمريكية الدائمة، كيلي كرافت، إن تصويت بلادها ضد الميزانية "لن يغير مساهمات واشنطن في برامج الأمم المتحدة، بما في ذلك 25 بالمئة من نفقات حفظ السلام، ونحو 9 مليارات دولار سنويا لدعم الإغاثة الإنسانية".

وأضافت كرافت، عقب التصويت على مشروع القرار، أن "الولايات المتحدة وهي أكبر ممول للأمم المتحدة، أرادت بهذا التصويت أن توضح تمسكها بمبادئها ودفاعها عن الصواب، ولا نقبل أبدا التصويت بالإجماع من أجل الإجماع فحسب".

وأوضحت، أن واشنطن "اعترضت على قرار الميزانية بسبب تخصيص جزء منها لتمويل اجتماع خاص بمناسبة الذكرى الـ20 للمؤتمر العالمي لمكافحة العنصرية الذي عقد في ديربان جنوب إفريقيا عام 2001".

بدوره وصف مندوب إسرائيل الدائم لدى الأمم المتحدة السفير جلعاد إردان، تصويت واشنطن ضد ميزانية الأمم المتحدة "بالخطوة النادرة".

وقال جلعاد في رسالة وزعها على الصحفيين بمقر المنظمة الأممية، إن "تصويت واشنطن جاء ردا على تحيز الأمم المتحدة المستمر ضد إسرائيل، وعزمها على تخصيص الأموال لحدث يحتفي بمناسبة الذكرى الـ20 لمؤتمر ديربان لمكافحة العنصرية".

وأضاف، "نعلم جميعا أن هذه الأموال لن تستخدم لدعم حقوق الإنسان ولكن لنشر المزيد من معاداة السامية والكراهية تجاه إسرائيل".

ويدين مؤتمر ديربان إسرائيل، ويعتبرها دولة تمارس نظام الفصل العنصري ضد الفلسطينيين في أرضهم المحتلة منذ عام 1967.

ووافقت الدول الأعضاء في شكل منفصل على قرار يدعم متابعة جهود مؤتمر ديربان. وتم تمرير القرار بأغلبية 106 أصوات وامتناع 44 عن التصويت، ومعارضة 14 عضوا ومنهم الولايات المتحدة وإسرائيل وقوى غربية مثل المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا.

اخر الأخبار