ردود فعل عربية تدين الهجوم على مطار عدن

تابعنا على:   15:29 2020-12-30

أمد/ عواصم - وكالات: توالت الردود العربية المنددة، لحدوث انفجار قوي في مطار عدن، وذلك  بالتزامن مع وصول طائرة تقل الحكومة اليمنية الجديدة إليه.

أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن الأربعاء، بالتزامن مع وصول الحكومة اليمنية الجديدة إلى عدن وأسفر عن مقتل وإصابة العديد من الاشخاص.

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير ضيف الله علي الفايز، إدانة واستنكار المملكة الشديدين لهذا الهجوم الإرهابي الجبان ورفضها جميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وعرقلة الجهود المستهدفة وقف التدهور وإنهاء النزاع وتحقيق السلام وتلبية طموحات الشعب اليمني الشقيق في النمو والازدهار.

وأعرب الفايز، عن خالص التعازي وصادق المواساة لذوي الضحايا وتمنياته الشفاء العاجل للمصابين.

وأدان أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، بأشد العبارات التفجير الذي ضرب مطار عدن ،يوم الأربعاء، بعد وقتٍ قصير من هبوط طائرة تُقل أعضاء الحكومة اليمنية الجديدة في البلاد.

 ونعى أبو الغيط، ضحايا الانفجار متمنياً السلامة للجرحى، وشدَّ على يدِ أعضاء الحكومة الجديدة ورئيسها الذين يقومون بمهمة شجاعة في وقتٍ بالغ الصعوبة من أجل تخفيف معاناة الشعب اليمني.

وأكد مصدر مسئول بالأمانة العامة للجامعة ،أن التفجير عملٌ إرهابي جبان يستهدف تخريب الاتفاق السياسي الذي جرى التوصل إليه مؤخراً برعاية الرياض، والذي تم بمقتضاه تشكيل الحكومة الجديدة ورأب الصدع مع المجلس السياسي الانتقالي بالجنوب.

مشدداً ،على أن من يقف وراءه لا يُريد الخير لليمن وأهله ويسعى إلى تثبيت حال الفوضى وإرباك المشهد وإطالة معاناة اليمنيين.

من جانبه، قال السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، في تغريدة نشرها على حسابه في تويتر، إن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، "مستمر في الوقوف مع الشعب اليمني وحكومته الشرعية".

وأضاف: "استهداف الحكومة اليمنية عند وصولها مطار عدن عمل إرهابي جبان يستهدف كل الشعب اليمني وأمنه واستقراره وحياته اليومية".

واعتبر السفير السعودي لدى اليمن، أن الهجوم على مطار عدن، "يؤكد حجم الخيبة والتخبط التي وصل لها صانعو الموت والتدمير، نتيجة نجاح تنفيذ اتفاق الرياض وتشكيل الحكومة اليمنية ومباشرتها للبدء في مهامها لخدمة الشعب اليمني".

وأكدت مصر أيضا في بيان رسمي أصدرته وزارة الخارجية، على "موقفها الثابت من دعم ومساندة اليمن في نضاله لاستعادة الأمن والاستقرار وتحقيق تطلعات الشعب اليمني الشقيق، ومواجهة كافة صور الإرهاب وداعميه".

وشددت مصر على أن "مثل هذه الأعمال الإرهابية الخسيسة لن تثني الحكومة اليمنية الجديدة عن المضي قُدما في مهامها لاستعادة مؤسسات الدولة، ومواجهة ما يقف أمامها من تحديات جسام، سعيا نحو التوصل لتسوية سياسية شاملة للأزمة اليمنية، وذلك استنادا لاتفاق الرياض والمرجعيات المتفق عليها".

وحمّل وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، ميليشيات الحوثي الموالية لإيران، مسؤولية الانفجارين.

وقال الإرياني في تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر: "نطمئن أبناء شعبنا العظيم أن جميع أعضاء الحكومة بخير".

وأضاف أن "الهجوم الإرهابي الجبان الذي نفذته مليشيا الحوثي المدعومة من إيران لمطار عدن لن يثنينا على القيام بواجبنا الوطني وأن دمائنا وأرواحنا لن تكون أغلى من دم اليمنيين. نترحم على أرواح الشهداء، ونتمنى للمصابين الشفاء العاجل".

من جانبه، قال رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك على تويتر، إن "الهجوم الإرهابي لن يزيدنا إلا إصرارا على القيام بواجباتنا حتى إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة والاستقرار"، مشيرا إلى أن "جميع أعضاء الحكومة بخير".

ونددّ المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث باستهداف مطار عدن، مضيفا "نأمل أن تتمتع الحكومة بالقوة لمواجهة التحديات".

وكان من المفترض أن تبدأ الحكومة اليمنية الجديدة أعمالها، الأربعاء، برئاسة معين عبد الملك، وذلك بعد صدور قرار جمهوري في الثامن عشر من ديسمبر الجاري، يقضي بتشكيل حكومة يمنية جديدة وتسمية أعضائها.

واعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، أنور قرقاش، مساء اليوم الأربعاء، أن الهجوم الذي طال مطار عدن، هو استهداف لاتفاق الرياض ولما يحمله من آفاق للاستقرار والسلام في اليمن.

كما أكد في تغريدة على حسابه على تويتر أن كافة عمليات التحريض والتخريب والعنف والإرهاب، ستفشل أمام مشروع السلام الذي تقوده السعودية لخير اليمن و المنطقة.

بدورها، أعربت المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن إدانتها لجريمة قصف مطار عدن صباح يوم الأربعاء، والتي استهدفت الموقع بصاروخ ارض - ارض لحظة وصول أعضاء الحكومة اليمنية الجديدة إلى المطار لبدء مهامها الجديدة.

وقد أدى الاعتداء الجبان وفق المصادر لمقتل 25 وإصابة 65 اخرين وفق حصيلة أولية قابلة للازدياد نظرا لخطورة الوضع الصحي لعدد من المصابين.

وترجح التقارير أن يكون استهداف المطار قد تم من محيط تعز شمال غربي عدن، وأن صاروخين آخرين قد سقطا في تعز عقب اطلاقهما.

وأكدت المنظمة على إدانتها لهذه الجريمة التي تقع بالمخالفة لأحكام القانون الإنساني الدولي، داعية المجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم تجاه هذا الاعتداء، والإسراع بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، وتشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة للمساءلة في الجرائم والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تعيشها البلاد منذ خريف 2014.

كلمات دلالية

اخر الأخبار