طبيب مارادونا "كاهي ": سبب موت الأسطورة مارادونا "الإهمال والتهور وقلة الخبرة"

تابعنا على:   19:06 2020-12-04

أمد/ بوينس آيرس: وجه ألفريدو كاهي الطبيب الشخصي للاعب الأرجنتيني الأسطوري دييجو مارادونا، منذ سنوات، انتقادات جديدة حول وفاته، قائلا إنه مات نتيجة الإهمال والتهور وقلة الخبرة، وما كان يجب أن يكون قد خرج من المستشفى.

وأشارت مجلة سيمانا الإسبانية إلى أن ألفريدو كاهى أحد أقرب الناس إلى دييجو أرماندو مارادونا طوال حياته، وكان عليه أن يتعامل مع مشاكله الصحية لجزء كبير من حياته كطبيب شخصي.

وأشار الطبيب في مقابلة في برنامج على راديو ريفادافيا ، إلى أن "مارادونا لم يكن في ظروف الخروج ولم يتم فحصه بعمق، بالنسبة لي كان هناك إهمال وتهور وقلة خبرة ، الثلاثة ".

وجاءت انتقادات الطبيب من رعايته في عيادة أوليفوس ، حيث تم إدخال مارادونا بعد أن خضع لعملية جراحية لإصابته بجلطة في المخ.

وقال الطبيب لوسائل الإذاعة "في عيادة أوليفوس لم أره بمراقبة كاملة ولم أره يهتم بخطة تمريض مستمرة ومتواصلة"، وأشار إلى أنه لم يتم الاعتناء بمارادونا بشكل صحيح ، وكان يجب أن يظل في المستشفى وليس فى المنزل خاصة وأن المنزل غير مجهز.

وأشارت المجلة إلى أن الغرفة التي كان قضى فيها مارادونا أيامه الأخيرة هي غرفة ألعاب حتى أنها تفتقر الى وجود حمام داخلي ، وبها حمام كيميائي فقط، ولم تكن مناسبة لتعافى شخص في مثل حالة مارادونا.

وأكد الطبيب لصحيفة "كلارين" الارجنتينية أيضا "لا يمكنك تصديق أنهم أرسلوه إلى غرفة خلف المطبخ ، حيث كانت هناك ضوضاء دائمة. وبدون حمام داخلي. هذه ليست الطريقة التي يتم بها الاعتناء بشخص كان في ولاية دييجو، "لماذا لم يستأجروا منزلاً به غرفة بحمام في الطابق الأرضي؟ كان لدى مارادونا المال ليكون في مكان مريح ومريح للعلاج في المنزل. لم أستحق شيئًا من هذا القبيل ".

حاليا ، يجري التحقيق في ملابسات وفاة مارادونا من قبل مكتب المدعي العام في سان إيسيدرو ، الذي يبحث عن أدلة على قضية إهمال محتملة بعد وفاة الاسطورة الأرجنتيني.

كلمات دلالية

اخر الأخبار