الإغاثة الزراعية تعلن عن إطلاق مشروع تعزيز مقاومة الجفاف في قطاع غزة عبر وسائل مبتكرة في إدارة مصادر المياه

تابعنا على:   21:41 2013-11-05

أمد/ غزة – ليلى المدلل : أعلنت الإغاثة الزراعية عن إطلاق مشروع تعزيز مقاومة الجفاف في قطاع غزة عبر وسائل مبتكرة في إدارة مصادر المياه الذي تنفذه الذي تنفذه بالشراكة مع مؤسسة الديكونية (DKH)الألمانية بتمويل من بتمويل من وزارة التنمية والتعاون الألمانية (BMZ) بحضور مؤسسات مجتمعية وقاعدية وجهات متخصصة في قطاع المياه، ذلك بفندق الكومودور بغزة.

وأشار المهندس تيسير محيسن نائب المدير العام بالإغاثة الزراعية بأن المشروع يأتي منسجما مع الخطة الإستراتيجية للإغاثة الزراعية التي تم انجازها والتي تهدف إلى دعم التنمية من أجل الصمود والحقوق وانسجاما مع مبادئ بوسان/ المنتدى الدولي رفيع المستوي/ كوريا 2011 من حيث التغيير المناخي ودور مؤسسات المجتمع المحلي ودول الهشاشة/ الصراع، والانتقال من فعالية المعونة إلى فعالية التنمية.

ونوه بأن المشروع يعتبر انجازا لنموذج التعاون الإنمائي الدولي الثلاثي: الحكومة الألمانية ومؤسسة الديكونية، والإغاثة الزراعية، وأنه يتناول مشكلة المياه ومعالجتها وذلك مع توقعات حدوث كارثة مائية حقيقة في قطاع غزة نهاية عام 2020م تأكيداً لما ذكر في تقرير الأمم المتحدة.

وتناول محيسن مراحل إعداد المشروع واعتماده على فكرة التمكين والتعلم والمشاركة وروح الفريق لحل جزء من مشكلة المياه متضمنا ركيزة أساسية وهي الشراكة مع الجمعيات المحلية والتدريب والدراسة البحثية للوقوف على المعارف والخبرات.

كما قدم أحمد صافي ممثل الديكونية في قطاع غزة نيابة عن مؤسسة الديكونية الألمانية الشكر والامتنان لوزارة التنمية والتعاون الألمانية على تمويلها المشروع وغيره من المشاريع الإستراتيجية في قطاع غزة وفلسطين، وأفاد بأن المشروع يعتبر من أكبر المشاريع ويتميز بالعديد من الخصائص التي تجعله مشروعا استثنائيا كونه يعتمد منهجية التقليل من خطر الكوارث التي تهدف إلى منع وتقليل الآثار السلبية وتدعيم قدرة المجتمعات على الصمود في مواجهاتها، وأشار بأنه سيتم اختيار المستفيدين والمناطق المستهدفة بناء على عملية تحليل مخاطر دقيقة وموضوعية وشفافة. واتاحة الفرصة لتصميم وتعديل أنظمة جمع مياه الأمطار من المزارع والبيوت بحيث بطرق أكثر كفاءة.

ونوه صافي بأن مؤسسة الديكونية تعمل في قطاع غزة بالشراكة مع الإغاثة الزراعية منذ عام 2007 نفذت خلالها خمس مشاريع معظمها في إعادة تأهيل أراضي الفقراء وضحايا النزاعات المسلحة والحروب من المزارعين كونها تعمل في مجال إغاثة المنكوبين وإدارة الكوارث منذ عام 1954 في جميع أنحاء العالم دون تمييز على أساس اللون أو العرق أو الدين ونوه بأن المشروع سوف يخدم 4200 شخص بشكل مباشر من خلال تزويدهم بأنظمة جمع وتخزين مياه الأمطار.

كما قدم المهندس محمد الزيان شرحا تفصيليا حول المشروع أفاد خلاله بأن المشروع يهدف إلى تقليل خطر الجفاف في قطاع غزة عن طريق تعزيز مقاومة الجفاف بواسطة تطبيق استراتيجيات عقلانية في استخدام المياه في المجالين الزراعي والمنزلي، من خلال إنشاء 46 بركة تجميع مياه الأمطار من أسطح الدفيئات الزراعية، وإنشاء 340 وحدة تجميع مياه أمطار من فوق أسطح المنازل، وتدريب المزارعين وأصحاب المنازل المستهدفة، وتهيئة وبناء قدرات مؤسسات المجتمع المدني وتنفيذ حملات توعوية وإعلامية حول المياه والأساليب السليمة في استخدامها تستهدف سكان قطاع غزة، بالإضافة لدراسة بحثية نوعية حول استراتيجيات التكيف مع مشكلة المياه.

اخر الأخبار