بعد تردد ..

عشية وصول كوشنر ..السعودية توافق على السماح بمرور الطائرات الإسرائيلية من أجوائها

تابعنا على:   20:01 2020-11-30

أمد/ تل أبيب: ذكرت تقارير عبرية، مساء الإثنين، بأن السلطات السعودية صادقت على مرور أول رحلة تجارية إسرائيلية إلى دبي، والمقررة يوم الثلاثاء، عبر أجوائها.

وذكرت قناة كان العبرية، أن السعودية صادقت على مرور الطائرات الإسرائيلية الى الإمارات عبر أجوائها.

يأتي ذلك عقب نشر موقع القناة الـ 12 العبرية، خبر تراجع السعودية ، عن فتح المجال الجوي أمام شركات الطيران الإسرائيلي، التي من المقرر أن تسير رحلاتها الى الإمارات الأسبوع المقبل، في إطار الاتفاقات الموقعة.

وذكر الموقع، أن شركات طيران إسرائيليّة تفاجأت بهذا القرار، الأمر الذي قد يؤدي إلى إمكانيّة إلغاء هذه الرحلات.

وبحسب صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، فإن الموافقة السعودية، تشمل ضوءًا أخضر بعبور الطيران الإسرائيلي عبر الأجواء السعودية، وجاءت قبل نحو 16 ساعة من موعد انطلاق الرحلة المذكورة التابعة لشركة "يسرائير"، في أعقاب ضغوطات مارستها إدارة الرئيس الأميركي المنهية ولايته، دونالد ترامب، بطلب إسرائيلي.

وأوضحت الصحيفة العبرية، أنه بدون المرور فوق الأجواء السعودية ستضطر الشركة الإسرائيلية إلى إلغاء رحلتها، حيث سيتعين عليها استخدام مسار التفافي عبر خليج عدن وبحر العرب الأمر الذي سيضاعف المسافة التي يتعين على الطائرة قطعها حتى دبي، ما سيجعل هذا المسار غير عملي، كون الشركة تستخدم طائرات إيرباص A320 ذات مدى محدود نسبيا.

وأشارت الى أنه من المتوقع أن يكون لهذا الإعلان الدراماتيكي تأثيرات كبيرة على الرحلات الجوية الإسرائيلية إلى الشرق ، مما يقلل من وقت الطيران بمقدار 2-3 ساعات إلى وجهات مختلفة هناك.

وفي وقت سابق من يوم الاثنين، نقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" عن مسؤول بإحدى شركات الطيران الإسرائيلية، قوله: "توجهنا بأنفسنا إلى الإماراتيين لكن كل شيء الآن يشوبه الغموض".

وأضاف: "هناك الكثير من علامات الاستفهام التي قد يتم حلها تحت ضغط أمريكي. نحن الآن في وضع غريب للغاية قبل وقت قصير من تدشين خط تجاري تاريخي".

وأطلعت شركة "يسرائير" عملاءها على ما يحدث وكتبت على موقعها الإلكتروني: "نواجه صعوبات محددة في الموافقة على الرحلات الجوية فوق السعودية في طريقها إلى دبي".

وأضافت: "يتم التعامل مع الحادث باهتمام من قبل كبار المسؤولين الحكوميين ونحن متفائلون بشأن موعد انتهاء الأزمة".

ونقلت هيئة البثّ الإسرائيليّة عن مسؤولين إماراتيين، قولهم: إنّه لا يمكن للطائرات الإسرائيليّة أن تهبط في دبيّ دون الحصول على موافقة للطيران فوق السعودية.

واعتبارا من يوم الأربعاء، من المقرر أن تطلق "يسرائير" رحلتين يوميا على هذا الخط، لتنضم إليها الخميس شركة "أركيع"، فيما تنضم إليهما "‘إل عال" أكبر شركة طيران إسرائيلية في 9 كانون الأول/ ديسمبر المقبل بـ14 رحلة أسبوعيا، لتصل عدد الرحلات الإسرائيلية إلى الإمارات خلال الشهر المقبل، 40 رحلة منتظمة أسبوعيا.حسب الموقع.

وقامت شركة دبي للطيران بتشغيل أول رحلة سياحية مباشرة من تل أبيب إلى دبي في وقت سابق من شهر نوفمبر ، وعلى متنها حوالي 174 من رجال الأعمال والسياح على متن رحلة تاريخية FZ8194 فوق المجال الجوي السعودي.

وتسمح اتفاقية الطيران الموقعة بين إسرائيل والإمارات لإسرائيل بمنع شركات الطيران الأجنبية من استخدام الطريق من تل أبيب إلى دبي إذا لم يُسمح لشركات الطيران الإسرائيلية باستخدام نفس المسار.

ومن جانبه، قال موقع "أكسيوس" الأميركي نقلا عن مسؤولين أميركيّين أن كوشنر سيحاول خلال الأيام القادمة في قطر والسعوديّة "للمرّة الأخيرة" إبرام صفقة لإنهاء الأزمة بين البلدين، بالإضافة إلى استمرار الدفع بالتطبيع بين دول عربيّة وإسرائيل.

ويوم الأحد، أفادت وكالة الأنباء العالمية "رويترز"، بأن جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيتوجه على رأس وفد إلى السعودية وقطر.

وأشارت رويترز إلى أن هدف هذه الزيارة يأتي لإجراء محادثات بين البلدين. وفق روسيا اليوم

وأضافت نقلا عن مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية، أن كوشنر سيلتقي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وفي سبتمبر الماضي، قال كوشنر إن السلطات السعودية والبحرين  ستسمحان على فتح أجوائها أمام جميع الرحلات الجوية الإسرائيلية باتجاه الشرق.

وأضاف كوشنر في ذلك الوقت: "يبدو الأمر كما لو أننا تسببنا في موجة من التفاؤل". "نرى الدول تفعل ما هو أفضل لمصالحها.

اخر الأخبار