وزير الإسكان الإسرائيلي يدعي أن البناء الاستيطاني يتم بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية

تابعنا على:   20:33 2013-11-05

أمد / تل ابيب - وكالات : خلال لقائه مع عدد من أعضاء البرلمان الفرنسي، يوم أمس الاثنين، ادعى وزير "الإسكان" الإسرائيلي أوري أرئيل إن البناء الاستيطاني في الضفة الغربية معروف لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وأن "العملية تتم بالتنسيق معه، كما تم تنسيق الاحتجاج معه أيضا".

وفي لقائه مع برلمانيين من حزب "يو أم بي" قال أرئيل إن "إسرائيل تبني في الضفة الغربية في إطار سياسة تهدف إلى بناء أكثر ما يمكن من الشقق السكنية في كل مكان لجميع السكان، بما في ذلك العرب والدروز". على حد تعبيره.

وفوجئ البرلمانيون الفرنسيون بادعاء أرئيل إن البناء الاستيطاني كان معروفا مسبقا لمحمود عباس، وأن الولايات المتحدة نسقت ذلك معه، كما نسقت معه احتجاجه على البناء أيضا. وقال "إن الاحتجاج هو عرض متفق عليه".

إلى ذلك، هاجم أرئيل اقتراح الاتحاد الأوروبي بمقاطعة المنتجات التي تنتج في المستوطنات، وقال إن المقاطعة تصعب المفاوضات مع السلطة الفلسطينية، بادعاء أن مثل هذه الضغوط "تجعل العرب يتحصنون بمواقفهم بانتظار تنازل إسرائيلي آخر". على حد تعبيره.

وقال أيضا إن "الفلسطينيين لا يشعرون بأنه يجب عليهم تقديم تنازلات عن مطالب والتوصل إلى تسوية". وقال إنه "من غير المعقول أن يفضل الاتحاد الأوروبي ووزيرة خارجيته كاثرين أشتون معالجة أمر إسرائيل، وعدم معالجة القضية السورية".

اخر الأخبار