القوى الوطنية والإسلامية تدعو لإحياء ذكرى وعد بلفور على المدخل الشمالي لمدينة البيرة

تابعنا على:   09:52 2020-11-01

أمد/ رام الله: جددت القوى الوطنية والاسلامية لمحافظة رام الله والبيرة رفضها لكل المقترحات التي تحاول الالتفاف على الحقوق الوطنية المشروعة المكفولة بقرارات الشرعية الدولية، وفي مقدمها حق العودة، وتقرير المصير، والدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، واكدت وفي ذكرى وعد بلفور المشؤوم بالرغم من مرور 103 اعوام على هذا الوعد واصل الشعب الفلسطيني تمسكه بارضه وشعبه، ودعت لاحياء الذكرى على الحاجز العسكري امام مستوطنة بيت ايل الاحتلالية على المدخل الشمالي للبيرة، ونقاط الاحتكاك والتماس تأكيدا على تصميم الشعب الفلسطيني على مواصلة كفاحه الوطني المشروع لنيل حقوقه.

ومن المقرر ان تنطلق المسيرة الساعة الثانية عشرة ظهرا يوم الإثنين، من دوار احمد الشقيري قرب المستحضرات الطبية بمشاركة هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، والحركة الطلابية في الجامعات والمعاهد في رام الله والبيرة، واللجنة الوطنية للدفاع عن حق العودة، والاتحادات النسوية، والعمالية، والمهنية والفعاليات الوطنية والشعبية، ونشطاء المقاومة الشعبية حيث جرى التنسيق مع هذه الاطر، والهيئات لتحقيق اوسع مشاركة في هذه الفعالية الهامة التي تاتي ذكراها في ظرف سياسي بالغ الدقة والخطورة حيث تتصاعد مخططات الضم  ضمن سياسات تكريس الامر الواقع الاحتلالي ،استمرار الهرولة لمستنقع التطبيع المجاني مع الاحتلال على حساب الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.

كما دعت القوى في بيان صحفي صادر عنها صباح اليوم الاحد لتكثيف الحراك الشعبي نصرة للاسير ماهر الاخرس وهو يواصل اضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 98 على التوالي رفضا لاعتقاله الاداري، ودعت للمشاركة في الاعتصامات امام مقرات الصليب الاحمر الدولي يوم الثلاثاء اسنادا لمعركة الامعاء الخاوية التي يخضوها، ورفضا للقمع المتمواصل بحق الاسيرات والاسرى في سجون الاحتلال.

اخر الأخبار