فدا : سلطات الاحتلال تتحمل جريمة قتل الأسير حسن عبد الحليم الترابي

13:39 2013-11-05

أمد/ غزة / حمل الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" سلطات الاحتلال الإسرائيلي جريمة قتل الأسير حسن عبد الحليم الترابي داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، والذي كان يرقد بمستشفى العفولة معتقلاً، والتي تمارس يومياً سياسة التعذيب والإهمال الطبي بحق أسرانا البواسل.

من جانبه أكد بسام حسونة عضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية بقطاع غزة ومسؤول ملف الأسرى والمحررين في " فدا "، أن الاحتلال الإسرائيلي يضرب بعرض الحائط كل القوانين والمواثيق والمعاهدات والاتفاقيات الدولية الخاصة بالأسرى وبخاصة اتفاقية جنيف الرابعة.

وحمل حسونة سلطات الاحتلال وما تُسمى بمصلحة السجون الإسرائيلية جريمة قتل واغتيال الأسير الترابي، مطالباً المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والتدخل السريع لحماية أسرانا المُعرضين يومياً لمصير الترابي ورفاقه الذين تم اغتيالهم وقتلهم بالتعذيب والإهمال الطبي المتعمد داخل سجون ومعتقلات وزنازين الاحتلال الإسرائيلي.

وطالب حسونة القيادة الفلسطينية بالوقوف المسؤول في مواجهة هذه الجرائم والإسراع في عرضها على المحافل الدولية المختصة. كما ناشد القوى السياسية الفلسطينية بضرورة العمل الفوري لإنهاء الانقسام البغيض وتنفيذ بنود المصالحة الفلسطينية من أجل تعزيز الوحدة الوطنية والتصدي لكل محاولات الاحتلال للنيل من القضية الوطنية الفلسطينية. وأكد حسونة أن هذا هو الرد الفوري، كما توحيد ورص الصفوف في مواجهة السياسة الإسرائيلية القائمة على العدوان والاستيطان والتهويد والفصل العنصري.

ونعى حسونة باسم "فدا" الشهيد الأسير البطل حسن عبد الحليم الترابي، شهيد الحركة الأسيرة، شهيد الواجب الوطني، شهيد فلسطين، مُؤكداً على أن دم الشهيد لن يذهب هدراً. ويتقدم "فدا" من شعبنا الفلسطيني وأهل وذوي الشهيد ومن كل أحرار العالم بواجب العزاء، معاهدين أبناء شعبنا وشهدائه على مواصلة النضال من أجل الحرية والعودة والدولة الفلسطينية المستقلة.

 

اخر الأخبار