خلافا لتصريح الأحمد..منصور: اجتماع مجلس الأمن خطوة أولية و جلسة جديدة في يناير 2021

تابعنا على:   10:36 2020-10-27

أمد/ نيويورك: قال مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور "ان جلسة مجلس الأمن التي ناقشت مبادرة الرئيس محمود عباس لعقد مؤتمر دولي للسلام خطوة اولية يمكن البناء والتراكم عليها للوصول الى الانتقال الى خطوات عملية جدية مع بداية العام المقبل تحت اشراف الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش".

وأضاف منصور في حديث لإذاعة صوت فلسطين يوم الثلاثاء، ان فلسطين أرادت أن تتم هذه الخطوة تحت الرئاسة الروسية لمجلس الأمن موجها التحية لروسيا على مشاركتها على مستوى رفيع من نائب وزير الخارجية سيرغي لافروف، والذي عبر عن دعم بلاده لفكرة عقد المؤتمر الدولي بالعمل مع الرباعية ومجلس الأمن.

وأكد منصور، ان فلسطين تمكنت يوم الاثنين، من البدء في تسليط الضوء أكثر وأكثر على المبادرة، مشيرا الى ان جلسة أخرى لمجلس الأمن ستعقد في شهر كانون ثاني المقبل برئاسة تونس، معربا عن أمله أن تكون الأمور أكثر نضجا باتجاه بلورة خطوات فعالة بالتنسيق مع الأمين العام، وكل الأطراف المعنية، لفتح ابواب جديدة لعملية لسلام تنهي الاحتلال، وتقيم الدولة الفلسطينية.

وأعرب عن شكره لأعضاء مجلس الأمن الدولي على مواقفهم المرحبة بمبادرة الرئيس وتوصيتهم، بأن يبدأ الامين العام بالمشاورات والاتصالات لعقد مؤتمر دولي للسلام تحت اشراف المجتمع الدولي، اي الرباعية، ومجلس الأمن، وعلى اساس القانون الدولي وقرارات الامم المتحدة ذات الصلة.

وتأتي تصريحات منصور، خلافا لتصريحات عزام الأحمد عضو تنفيذية منظمة التحرير ومركزية فتح (م7)، والتي قال فيها لإذاعة فلسطين، ان الرئيس عباس سيدعو الى عقد المؤتمر الدولي في بداية العام القادم.

اخر الأخبار