بعد مطالبة فتوح التزام حماس..الرجوب والعاروري: الحوار لا زال مستمرا للوصول إلى اتفاق وطني

تابعنا على:   15:15 2020-10-19

أمد/ رام الله: قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" اللواء جبريل الرجوب، إن بناء الشراكة الوطنية خيار استراتيجي لا عودة عنه، وجميع فصائل العمل الوطني الفلسطيني توافقت عليه بقناعة وايمان مطلق كمسار وخيار لحماية مشروعنا الوطني.

وأضاف الرجوب، أن ما تم الاتفاق عليه بين الفصائل لم يظهر أي خروج عنه او تجاوز له، وإننا سنواصل العمل وفق مخرجات اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، الذي عقد برئاسة الرئيس محمود عباس، وتفاهمات إسطنبول.

وقال: "نحن في طريقنا إلى الاتفاق من خلال حواراتنا الثنائية مع الاخوان في حركة حماس، للخروج من حالة الانقسام التي استمرت لاكثر من 13 عاما".

وشدد الرجوب على التزام الحركتين بما تم الاتفاق عليه.

من جهته، أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري، يوم الإثنين، استمرار الحوار الإيجابي والبناء مع حركة فتح، والفصائل كافة، للوصول إلى اتفاق وطني على خريطة وطنية تحقق الشراكة الوطنية المنشودة، وتزيد من قدرة شعبنا على مواجهة التحديات والمؤامرات.

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح روحي فتوح، أكد  مساء يوم الأحد، على أن اللجنة المركزية للحركة وافقت بالإجماع على التفاهمات التي جرى التوافق عليها مع حركة حماس في إسطنبول.

 وأضاف فتوح: "ما زلنا ننتظر موافقة المكتب السياسي لحماس، وأن تخاطب الرئيس محمود عباس، لإصدار مراسيم بإجراء الانتخابات".

وفيما يتعلق بتأخير الموافقة، قال فتوح: إن "فكرة المصالحة لم تنضج عند البعض خاصة في غزة، وممكن أن يكون هناك متضرر من المصالحة وسيفقد الكثير إذا تحققت، ولدينا تحليل ربما يعيق البعض عملية المصالحة لمصالح شخصية".

 

اخر الأخبار