الأولى منذ 1000 عام.."الرجل العاري" الغرناطي يتجول في قصر الحمراء

تابعنا على:   23:09 2020-10-16

أمد/ شهد قصر الحمراء في منتصف نهار الأربعاء الماضي حادثة لم يسجل تاريخه الذي يدوم منذ نحو 1000 عام وقوعها بتجول رجل غرناطي غريب الأطوار بين أقواسه ونافوراته وساحاته عاريا كما ولدته أمه.

كانت الساعة تشير إلى حوالي منتصف النهار والنصف عندما فاجأ هذا الرجل الجميع بخلعه، في ساحة الريان داخل قصر الحمراء، القناع المضاد لكورونا وثيابه التي كانت تغطي جسده.

إثر ذلك، بدأ يجري متنقلا من رواق إلى آخر ومن ساحة إلى أخرى مثيرا دهشة البعض وضحك وإعجاب البعض الآخر قبل تدخّل الحراس وإرغامه على الخروج.

واستنادا إلى مصدر من قصر الحمراء، قالت وسائل إعلام إسبانية إن "الرجل العاري" أُخرِج من قصر بني النصر حتى لا يضع صحة زوار هذا المعلم التاريخي الإسباني/الإسلامي في خطر في ظل تفشي وباء كورونا خلال الأسابيع الأخيرة في هذا البلد بوتيرة قياسية.

غرابة الحادثة التي تم تسجيلها في فيديوهات داخل القصر، تداولها رواد مواقع التوصل الاجتماعي بشكل واسع الخميس والجمعة حيث تعرّف سكان غرناطة على مَن يُعرف في وسط مدينتهم بـ: "الرجل العاري" الذي عوّدهم على مثل هذه التصرفات وسط شوارعها.

لكنهم لم يتوقعوا أن يصل حبه لخلع ثيابه على قارعة الطريق والتجول بين الناس إلى حد نقل التجربة إلى داخل قصر الحمراء.

وكان المشهد داخل "الحمراء" بالنسبة للبعض سرياليا إلى أبعد ما يتصورون جامعًا بين البعد التاريخي للمعلم السياحي وجماله الهندسي والفني ورمزيته الروحية و"جنون" "الرجل العاري" الغرناطي وهو يجري بداخله.

ربما لو كان الرسام الإسباني السريالي الشهير سالفادور دالي حيا، علق البعض، لخلده في لوحاته

اخر الأخبار