سيتم تشكيل لجنة لرفع توصياتها ..

الرجوب: إنهاء إفرازات الإنقسام بين الضفة وغزة سيكون من اختصاص الحكومة القادمة - فيديو

تابعنا على:   02:13 2020-10-15

أمد/ رام الله: قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب(م7)، يوم الأربعاء: "أسسنا لوحدة موقف نضالي حمساوي فتحاوي، وانتقلنا إلى المربع الوطني، وعززنا وحدة موقف وطني موحد ارتكز على حوار فلسطيني فلسطيني".

وأضاف الرجوب خلال حديثه لبرنامج "ملف اليوم" عبر تلفزيون فلسطين حول مستجدات الحوار الوطني: "تشاورنا مع كل الفصائل والكل أجمع على بنود الحوار الوطني، حيث تنص ورقة تفاهمات الشراكة الوطنية على أن الانتخابات ستكون بالتمثيل النسبي في مدة لا تزيد عن 6 أشهر".

وأوضح، أن "الانتخابات يجب أن تتم، وهي الطريق للحفاظ على أجندتنا في المجتمع الدولي، والقدس ستشارك في الانتخابات القادمة ترشيحا وتمثيلا ولن تكون القدس جزءا من التجاذبات السياسية والتنظيمية."

وشدد الرجوب، على أن المقاومة مرجعيتها وثيقة الوفاق الوطني، وبيان الأمناء العامون، واتفاق اسطنبول، ولا علاقة لمسيرتنا بإتفاقيات أوسلو فهي دفنت، مضيفا: سئلنا عن المرحلة المقبلة اذا ما كانت ستكون ملتزمة بأوسلو، وأعطيناهم جوابا حول ذلك.

هذا واستهل الرجوب حديثه بتوجيه التحية إلى الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي قائلا : نوجه التحية لأسرانا البواسل وعلى رأسهم الأسير ماهر الاخرس، وقضية الأسرى ستبقى على رأس أولوياتنا الوطنية."

وأضاف الرجوب: هناك اعتراض أمريكي إسرائيلي على الحوار الوطني بمشاركة بعض الأطراف، ولدينا قرار استراتيجي ببناء شراكة حقيقية في المقاومة على الأرض، وفي السلطة وفي المنظمة."

وأردف: أوروبا واليابان وروسيا والأمم المتحدة موافقون على الإنتخابات، لافتا إلى أن دولتين عربيتين شجعتا المصالحة.

وشدد الرجوب قائلا : "أولوياتنا أن تكون هنالك حاضنة للحوار الوطني حتى يتكلل بالنجاح، القاهرة أبلغتنا بترحيبها باحتضان جميع لقاءات الحوار الوطني، ونتمنى من العرب أن يساندوا قضيتنا أمام المجتمع الدولي."

وحول رفع الإجراءات التي اتخذت من قبل السلطة خلال الفترة الماضية، قال الرجوب، إنها ستكون من شأن الحكومة الإئتلافية القادمة، موضحا أنه سيتم تشكيل لجنه مشتركة لتقديم التوصيات لهذه الحكومة من أجل إزالة كافة أشكال التمييز بين الضفة الغربية، وقطاع غزة.

وأوضح، أن عار عام 2007، وإنهاء إفرازات الإنقسام سواء الإنسانية أو الإجتماعية أو الوظيفية، ستكون على أرضية وطنية شاملة وعادلة خالية من كافة أشكال التمييز الجغرافي والسياسي، من خلال تشكيل لجنة وطنية.

واستدرك الرجوب قائلا: الرئيس عباس يستطيع تشكيل هذه اللجنة غدا، لكن الأفضل أن تكون توافقية من شخصات عليها إجماع من كافة الفصائل، ومن ثم تحيل توصياتها للرئيس عباس، ويحليها لحكومة الائتلاف القادمة للتنفيذ،

وأضاف: نحن نقول إن بداية الإنتخابات إنهاء للإنقسام، وبداية عمل الحكومة هو بداية الرعاية والإشراف الوطني على كل الفلسطينيين. 

وبين الرجوب، أن إنجاز ذلك قد يستغرق من شهرين إلى 4 أشهر، وحتى لو بقينا نتحاور، لقد تحاورنا 13 عاما، متمنيا من قيادات ونخب كل فصائل العمل الوطني أن ترتقي للالتفاف حول هذا التوجه. 

وقرأ الرجوب خلال اللقاء بنود ورقة الاتفاق الذي جرى بين حركتي حماس وفتح مؤخرا في اسطنبول على النحو التالي:

- الشراكة الوطنية الشاملة وإنتخابات بالتمثيل النسبي الكامل تجري بالترابط والتوالي: الانتخابات التشريعية الرئاسية والمجلس الوطني.

- يتم استكمال جميع المراحل خلال فترة لا تتجاوز 6 أشهر، تعتبر الجولة الأولى من إنتخابات المجلس التشريعي هي ذاتها المرحلة الأولى من إنتخابات المجلس الوطني بصفة أعضاء التشريعي أعضاء تلقائيين في المجلس الوطني لمنظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في الوطن و الشتات.

- يتم استكمال مراحل الإنتخابات الرئاسية في ذات المدة، وطبقا للقانون، ويتم استكمال إنتخابات المجلس الوطني حيثما أمكن، وبالتوافق حيثما تتعذر الانتخابات.

- الحوار الوطني الشامل: يتم تفعيل الحوار مباشرة مع الفصائل الفلسطينية في الداخل والخارج، ويتم في هذا الإطار التوافق على إستعادة الوحدة وإنهاء الإنقسام والشراكة الوطنية الكاملة.

- يتم عقد لقاء للأمناء العامين تحت رعاية الرئيس عباس في فترة أسبوع، ويعلن في هذا اللقاء ما تم الإتفاق عليه لبناء الشراكة الوطنية في كافة المسارات.

- يتم استكمال الحوار الثنائي بين فتح وحماس حول التفاصيل الضرورية لإنجاح المسار بعد إصدار المرسوم الرئاسي.

- المقاومة الشعبية والقيادة الوطنية الموحدة: تم الاتفاق على استكمال الهياكل بحيث تكون حاضرة وفاعلة في الضفة والشتات، وتضم كافة الهيئات ذات الصلة بهذا الإختصاص على أن يلتزم الجميع ببرنامج متفق عليه في إطار القيادة الوطنية الموحدة، ومرجعيتها الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية.

- الرئيس عباس وبمبادرة منه بصفته، وموقعه وإلتزاما لإنجاح المسارات الوطنية كافة، يتخذ ما يلزم من إجراءات تساهم في إنجاح الشراكة الوطنية.

اخر الأخبار