في أول لقاء بينهما..

بن زايد يدعو لـ "حل الدولتين" وأشكنازي يطالب الفلسطينيين بالمفاوضات المباشرة - فيديو

تابعنا على:   19:14 2020-10-06

أمد/ برلين: قال وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد يوم الثلاثاء، إن الشرق الأوسط دخل حقبة جديدة من الأمن والاستقرار بعد توقيع بلاده اتفاق السلام مع إسرائيل.

وأكد ابن زايد، في مؤتمر صحفي مشترك من برلين مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس ووزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي أن "الشرق الأوسط دخل حقبة جديدة من الأمن والاستقرار بعد توقيع معاهدة السلام مع إسرائيل".

وأشار إلى أن "المعاهدة تغير من التفكير الإقليمي حول سبل معالجة أزمات المنطقة".

وأوضح أن "الإمارات تطلع لشركاء كألمانيا وإسرائيل لتعزيز الاستثمار الدولي"، مضيفا: "ناقشت مع غابي مجموعة من الاقتراحات والأفكار أبرزها التعاون بمجال الطاقة والثورة الصناعية".

وتابع: "تتشارك الإمارات مع ألمانيا وإسرائيل في الحفاظ على مصلحة الاستقرار الإقليمي ونكرر دعمنا للاستقرار في منطقتنا".

وأكد أن "أهم ما يجب التأكيد عليه عودة الأمل للفلسطينيين والإسرائيليين من أجل حل الدولتين ومستقبل أكثر إشراقا".

ومن ناحيته، دعا وزير الخارجية الإسرائيلي، غابي أشكينازي، الفلسطينيين للعودة إلى طاولة المفاوضات، كما أكد أن الحوار مع الإمارات يساهم في حل قضايا المنطقة.

وأثنى أشكيناز على قيادة الإمارات وشجاعتها في توقيعها الاتفاق مع تل أبيب، مضيفًا: "لم يكن ممكنًا التوصل إلى معاهدة سلام بين الإمارات وإسرائيل بدون الحوار المباشر والقيادة الشجاعة في البلدين".

وأشار الشيخ عبدالله بن زايد إلى أن على الدول الثلاث الاستفادة من القدرات الرائدة عالميا في قطاعات البحوث والتطوير، لتلبية احتياجات الأجيال الحالية والمقبلة.

وقال: "في هذا السياق، أؤكد أن توفر فرص في منطقتنا لتوسيع التعاون وتعزيزه في قطاعات مختلفة كالأمن الغذائي والطاقة والتكنولوجيا".

وأضاف: "ناقشت اليوم مع زميلي غابي أشكنازي، مجموعة من الاقتراحات والأفكار، لعل أبرزها التعاون في مجال الطاقة والثروة الصناعية".

وأكد وزير خارجية الإمارات أن التعاون في البحث والتطوير، يمكن أن يمثل خطوة نحو شرق أوسط أكثر استقرارا وتكاملا وازدهارا.

وكان الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية الإماراتي، زار اليوم الثلاثاء، النصب التذكاري لضحايا اليهود في أوروبا المعروف باسم النصب التذكارية للهولوكوست والمتحف المصاحب الذي يقع في العاصمة الألمانية برلين؛ وذلك برفقة نظيره الإسرائيلي.

ووفقا لوكالة الأنباء الإماراتية "وام"، رافق وزيري خارجية الإمارات واسرائيل، خلال الزيارة، هايكو ماس وزير خارجية ألمانيا.

واطلع بن زايد، خلال الزيارة على النصب التذكارية، الذي تم تأسيسه عام 2005 على مقربة من بوابة براندنبورج، ويخلد ذكرى حوالي 6 ملايين يهودي تم اغتيالهم خلال فترة الحكم النازي.

وتجول الوزير الإماراتي في أرجاء النصب التذكارية، الذي يتكون من 2710 أعمدة خرسانية مقامة على مساحة 19 ألف متر مربع على شكل متاهة، بحيث يمكن للزائرين السير بين تلك الأعمدة، كما تفقد مركز للزائرين تحت النصب التذكارية التي توثق جرائم النظام النازي.

اخر الأخبار