كورونا فيروس هل يقتل ترامب بيولوجياً أم سياسياُ أم يخرج منتصرا

تابعنا على:   18:47 2020-10-04

د. وجيه ابو ظريفة

أمد/ أعلن البيت الأبيض عن اصابة الرئيس الامريكي دونالد ترامب وزوجته بفايروس (كوفيد ١٩ ) وبعدها بساعات نقل الرئيس الي المستشفي العسكري للمتابعة وتلقى العلاج اللازم ومنذ ذلك الحين حرص ترامب علي الظهور مرتين في تسجيلات مصوره اهمها ما تم بثه امس علي تويتر من المستشفي العسكري والذي يظهر فيه ترامب كالعادة قويا متحديا ومتماسكا رغم بعض الاثار المرضية التي بدت عليه

هذا الفيديو وتصريحات الاطباء تطمئن الامريكيين ولكن لا تحسم الجدل حول مآلات الامور وتعقيداتها في هذه المرحلة المعقدة في الولايات المتحدة الامريكية 

لقد اختلفت الرؤى في كيفية تاثير اصابة الرئيس ترامب بفايروس كورونا علي العملية الانتخابية الامريكية والتى بدات عمليا حيث ان عدة ملايين من المواطنين قد صوتوا بالفعل ضمن التصويت المبكر عبر البريد مما يعقد المساله قانونيا في حال تدهور الوضع الصحي للرئيس ترامب حيث ستعاد كامل الترتيبات الفنية واللوجستية تماشيا مع اي وضع يغيب فيه ترامب عن الانتخابات سواء بسبب الوفاة او العجز الطبي وحينها سيضطر الحزب الجمهوري الي عقد مؤتمر عام طاريء لاختيار مرشح جديد قد يكون نائب الرئيس مايك بينيس او غيره ونائب رئيس جديد وهذا سيجعل امكانية فوز هذا المرشح الطاريء شبه مستحيلة

هناك حالة من التعاطف العام مع ترامب ضمن القيم الاخلاقية والانسانية التى لا تسمح لاحد بالتشفي في اي انسان يمر بازمة صحية فما بالك لو كان هذا الشخص رئيس البلاد والمتنافس علي فترة رئاسة جديدة

رافق هذا التعاطف حالة من القلق نتيجة تاثير مرض الرئيس علي الامن القومي الامريكي وكيفية ادارة البلاد وتراجع العمله وسوق المال وتاثيرات اقتصادية كبيرة ستكون اثارها مدمرة في حال ساءت حالة ترامب الصحية نتيجة عدم اليقين في العملية الاقتصادية وفي كيفية الخروج من الازمة

وتزامن مع هذه الحالة ازدياد القناعة بان اداء دونالد ترامب في التعاطي مع ازمة كورونا لم يكن فقط استهتارا بارواح المواطنين الامريكيين فقط بل حتى بحياته هو شخصيا وعائلته والادارة الامريكية باكملها مما جعل منتقدوه يصفونه بالاهمال والغطرسة والتسيب مما يجعله غير مؤهل لقيادة البلاد لفترة جديدة

لا احد يعرف كيف ستتطور اصابة الرئيس البالغ من العمر ٧٤ عاما ولكن الكل يعرف ان المستفيد الاكبر حتى الان هو منافسه جو بايدن الذي يظهر الحرص علي احترام متطلبات السلامة ويتعامل مع الكورونا بمسئولية عاليه مما يجعله اكثر قدرة علي اقناع الناخبين المترددين بقدرته علي قيادة البلاد بوعي ومسئولية

قد يكون من المبكر ان نعرف مدى سوء حالة ترامب صحيا ولكن احتمال ان يكون المرض قاتلا له سواء بيولوجيا بوفاته نتيجه تدهور حالته او ان يقتله المرض سياسيا بمنعه من استمرار الترشح او بعجزه عن ملاحقة منافسه بايدن الذي يتفوق عليه باكثر من ٨ نقاط والذي اصبح يصول ويجول وحده في الدعاية الانتخابية

ويبقى احتمال ان يخرج ترامب من اصابته بالمرض كالمصارع الذي يقول انه اقوى من كل العوامل ويقهر كل الاعداء بما فيه كورونا فايروس ويظهر هو كمن يمثل العظمة الامريكية فينتصر علي المرض وعلي منافسه الديموقراطي وهذا ما قاله في الفيديو الاخير امس انه سيواصل ما بداه لجعل امريكا عظيمة مجددا وانه هناك مسار يجب ان يستكمل وحمله ستستمر في محاوله لزرع الثقة في انصاره ودفعهم للاستمرار في العمل وعدم الاستسلام مبكرا

ستكون الايام القادمة هي الفيصل في كل الاحوال ولكن النتيجة الاهم ان فايروس كورونا اقوى من كل قدرات الدول وقادتها واكبر من تحصيناتها وهو الخطر الاكبر الذي يجب ان يكون الجميع حريصا على الوقاية منه:

. رئيس المركز الفلسطيني للحوار الديموقراطي والتنمية السياسية

.  زميل معد السياسة في جامعه شيكاغو الامريكية

اخر الأخبار