مسئول أردني : عقلية الجدران لن تجلب الأمن لإسرائيل

تابعنا على:   03:56 2013-11-05

 

أمد / عمان : أكد مصدر حكومي أردني ,أن الأردن يعتبر غور الأردن جزءا من الأراضي الفلسطينية المحتلة، وأن "السلطة الوطنية وحدها هي من يقرر بشأنه".

وجاء هذا التأكيد ردا على تقارير صحفية، تحدثت عن "صدور قرار إسرائيلي بالبدء في التخطيط لإقامة جدار على طول الحدود الفلسطينية الأردنية". 

وأشار المصدر إلى أن "عقلية الجدران لن تجلب الأمن لإسرائيل، وإنما المفاوضات الجادة والسلام العادل والشامل".

وكانت صحيفة معاريف الإسرائيلية كشفت اول من امس، عن إصدار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرارا بالبدء بالتخطيط لإقامة جدار على طول الحدود الفلسطينية الأردنية في منطقة الأغوار، زاعمة أن السبب في التسريع بهذا البناء يعود "إلى تخوف إسرائيلي من تدفق لاجئين سوريين من الأردن للضفة، بحسب تقارير إسرائيلية، والسعي إلى إغلاق الحدود الإسرائيلية كليا.

كما نقلت معاريف أن نتنياهو أعطى أوامره ببدء العمل لإنشاء الجدار عند الانتهاء من بناء جدار على الحدود الجنوبية مع شبه جزيرة سيناء المصرية.

وأضافت الصحيفة أن إقامة الجدار تعد بمثابة رسالة للفلسطينيين الذين يعارضون وجود إسرائيل في الأغوار، قوامها أن الحكومة الإسرائيلية "ستدافع عن حدودها الشرقية، ولا توجد نية للانسحاب من الأغوار في أي اتفاق مستقبلي مع الجانب الفلسطيني".

وكانت السلطة الوطنية الفلسطينية اكدت ان عزم دولة الاحتلال الإسرائيلي البدء ببناء جدار حدودي بين فلسطين والاردن،على غرار جدار الفصل العنصري بين الضفة الغربية والكيان الإسرائيلي، "عبث" و"استيطان غير شرعي". 

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبوردينة إن تصريحات نتنياهو حول إقامة جدار في غور الأردن "ما هي إلا خطوة استباقية لإفشال زيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري الحالية للمنطقة".

وأكد أبو ردينة أن الاستيطان "غير شرعي والجدار سيزول وأنه من دون دولة فلسطينية وعاصمتها القدس، لا سلام ولا استقرار في المنطقة، وأن الإسرائيليين سيتحملون مسؤولية فشل المفاوضات".

جدير بالذكر أن هذه الخطوة التي تنوي اسرائيل المضي في تنفيذها تعد انتهاكا صارخا للأسس التي قامت عليها المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية .