صحيفة: نتنياهو يجلب غسيله "القذر" إلى واشنطن

تابعنا على:   01:51 2020-09-24

أمد/ واشنطن: قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، يوم الأربعاء، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كان يجلب حقائب تتضمن ملابسه المتسخة معه خلال زياراته للولايات المتحدة من أجل أن يغسلها الاميركيون على حسابهم في مقر إقامته باعتبارهم الدولة المضيفة.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤول أمريكي إشترط عدم الكشف عن هويته، تفاصيل زيارات الزعماء الأجانب: "أن عائلة نتنياهو هم الوحيدون الذين يجلبون حقائب غسيل متسخة لنا لتنظيفها".

وأوضحت أنه يتم تنظيف الملابس لرئيس الوزراء مجانًا من قبل الموظفين الأمريكيين ، وهي ميزة متاحة لجميع القادة الأجانب ولكن يتم استغلالها بشكل ضئيل نظرًا للإقامات القصيرة لرؤساء الدول المشغولين.

وأضافت الصحيفة:"وبعد عدة رحلات، أصبح من الواضح أن هذا كان عملا مقصودًا".

ونفى المسؤولون الإسرائيليون أن نتنياهو يفرط في استخدام خدمات غسيل الملابس لدى مضيفيه الأمريكيين، ووصفوا المزاعم بأنها "سخيفة ، لكنهم أقروا بأنه كان هدفًا للاتهامات المتعلقة بغسيل الملابس في الماضي.

ففي عام 2016 رفع نتنياهو دعوى قضائية ضد مكتبه، والمدعي العام الإسرائيلي في محاولة لمنع نشر فواتير غسيل ملابسه بموجب قانون حرية المعلومات في إسرائيل.

وحكم القاضي لصالح نتنياهو وبقيت تفاصيل فواتير غسيل الملابس سرية.

ووفقا للصحيفة، قال مسؤول أمريكي آخر، إن زيارة نتنياهو الأخيرة لم تحتوى عدد من حقائب الملابس المتسخة على عكس عدة مرات ماضية.

وأكد مسؤولون وموظفون فى إدارتى ترامب وأوباما قضية الغسيل.

الجدل الأساسى حول ممارسات غسيل الملابس لنتنياهو ينبع من التسجيلات التي تم الكشف عنها في عام 2018 لصديقه السابق و المقرب منه "نير حيفتز" والتى قُدمت ضده للمحكمة.

وقال المساعد نير حيفتز إن زوجة نتنياهو سارة "تقوم بكل أنواع المناورات لإخفاء كل النفقات".

وأضاف: "في كل رحلة تأتي معها بأربع أو خمس حقائب على الأقل مملوءة بالغسيل للتنظيف، وأنا أقول لك إن الصحفيين سألوني عن ذلك وتحققت من الفواتير. قال حيفتز "لم يظهر أي شيء في الفواتير؛ لقد أخفوها بطريقة ما.

وتقدم الادعاءات الجديدة تفسيراً واحداً محتملاً لعدم العثور على مصاريف غسيل الملابس على الحكومة الإسرائيلية.

وأصدرت السفارة الإسرائيلية في واشنطن بيانًا قالت فيه، إن اتهام الغسيل كان محاولة للتغطية على نجاح اتفاق التطبيع الذي وقعته إسرائيل والبحرين والإمارات العربية المتحدة في البيت الأبيض الأسبوع الماضي.

وأضافت السفارة : "تهدف هذه المزاعم السخيفة التي لا أساس لها إلى التقليل من شأن الإنجاز الضخم لرئيس الوزراء نتنياهو في قمة السلام التاريخية التي عقدت يوم الثلاثاء بوساطة الرئيس ترامب في البيت الأبيض".

وأوضحت السفارة أن احتياجات الغسيل لنتنياهو كانت متواضعة نسبيًا خلال رحلته الأخيرة.

وقالت: "في هذه الزيارة، على سبيل المثال، لم يكن هناك تنظيف جاف، تم غسيل قميصين فقط للاجتماع العام، وتم كيّ بدلة رئيس الوزراء وثوب السيدة نتنياهو أيضًا للاجتماع العام". مضيفة: "أوه نعم، لقد تم غسيل زوج من البيجاما الذي كان يرتديه رئيس الوزراء خلال الرحلة التي استمرت 12 ساعة من إسرائيل إلى واشنطن ".

وينضم الاتهام البسيط نسبيًا إلى قائمة أطول من تهم الفساد التي هددت سيطرة الزعيم البالغ من العمر 70 عامًا على السلطة وأثارت احتجاجات في إسرائيل هذا الشهر. 

ووجهت لنتنياهو لائحة اتهام في نوفمبر في محاكمة فساد شملت هدايا من أصدقاء أثرياء وادعاءات بأنه سعى للحصول على مزايا تنظيمية لأقطاب وسائل الإعلام مقابل تغطية إيجابية. 

وهو متهم بقبول ما يقرب من 200 ألف دولار من الهدايا من رجال الأعمال التنفيذيين بما في ذلك علب الشمبانيا وعلب السيجار، وبدأت المحاكمة في مايو ومن المقرر أن تستأنف في يناير.

وينفي نتنياهو ارتكاب أي مخالفات في المحاكمة، واصفا إياها بأنها مطاردة سياسية يسارية تهدف إلى عزل زعيم منتخب شعبيا.

وقال إلياد شراغا، مؤسس الحركة من أجل حكومة الجودة في إسرائيل: "الشيء المختلف في هذا الحساب هو أن نتنياهو متهم الآن بإساءة استخدام موارد حكومة أخرى لغسيله القذر - وليس فقط ملكه الخاص".

وأوضح شراغا، أن منظمته تهتم بقضية الغسيل بعد تقارير تفيد بأن نتنياهو وزوجته أخذوا 11 حقيبة في رحلة ليوم واحد إلى البرتغال في ديسمبر، فيما نفى مكتب نتنياهو التكهنات بأن الحقائب امتلأت بغسيل متسخ، قائلا إنها تضمنت أشياء يحتاجها للعمل في مكتبه.

في الأسابيع الأخيرة، كان مقر إقامة رئيس الوزراء نقطة انطلاق للاحتجاجات الأسبوعية التي اجتذبت عشرات الآلاف من الأشخاص بسبب تهم الفساد وتعامله مع وباء الفيروس التاجي وسط ارتفاع في عدد الحالات.

وفي محاولة للسيطرة على تفشي المرض، فرضت إسرائيل قيودًا على الحركات والتجمعات، وتم استثناء الاحتجاجات ، لكن الشرطة أعلنت عن مبادئ توجيهية جديدة للتباعد الاجتماعي للمتظاهرين الأسبوع الماضي.

وقال ناتان ساكس، الخبير في الشؤون الإسرائيلية في معهد بروكينغز ، "إن عائلة نتنياهو - الذين يسافرون معًا حتى في الرحلات الدبلوماسية - مشهورون في إسرائيل بسبب عاداتهم الباهظة كما يُقال".

وأشار ساكس إلى أن توقيع الاتفاقية مع البحرين والإمارات كان لحظة "إرث" لنتنياهو التي عمل من أجلها لسنوات.

وقال: "إن التناقض بين الإنجاز التاريخي والأفعال الصغيرة أمر لافت، بل ومأساوي".

اخر الأخبار