مركزية فتح تستنكر اتفاق التطبيع الإسرائيلي- البحريني وتدعو الدول للتمسك بالمبادرة العربية

تابعنا على:   18:07 2020-09-12

أمد/ رام الله: قالت اللجنة المركزية لحركة فتح(م7)، إن التطبيع المجاني من قبل بعض العرب مع دولة الاحتلال الاسرائيلي، تخل عن القدس ومقدساتها الاسلامية والمسيحية، وتشجيع للاحتلال لمواصلة سياسة الاستيطان وسرقة الارض الفلسطينية.

وأكدت المركزية في اجتماع لها، يوم السبت، لبحث أخر المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية، والتطورات السياسية الأخيرة، رفضها واستنكارها الشديدين لاتفاق التطبيع الاسرائيلي- البحريني، برعاية أميركية، والذي يخالف كل قرارات القمم العربية والإسلامية، التي أكدت دعم القضية الفلسطينية، والتمسك بمبادرة السلام العربية، لاقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967.

ودعت الدول العربية الشقيقة إلى التمسك بالمبادرة العربية للسلام كما هي، التي أطلقتها المملكة العربية السعودية عام 2002، مشددة على ان السلام والاستقرار في المنطقة يجب ان ينطلقا من الحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني.

وثمنت ما ورد في بيان القيادة الفلسطينية الذي صدر يوم الجمعة، والذي أكد الموقف الفلسطيني الرافض لكل أشكال التطبيع المجاني، والمساس بمصالح شعبنا وقضيته العادلة.

وشددت على ان الشعب الفلسطيني وقيادته لن يسمحوا بتمرير ما يسمى بـ"صفقة ترامب"، ومخططات الضم والتطبيع.

وجددت التأكيد على أهمية الاجتماع الذي عقد برئاسة الرئيس محمود عباس للامناء العامين للفصائل الفلسطينية جميعها، مشددة على انه يمثل الخطوة الاولى على طريق المضي قدما في توحيد الموقف الوطني، لمواجهة المخاطر المحدقة بقضيتنا الوطنية.

واعربت المركزية، عن دعمها الكامل لما جاء في كلمة الرئيس اثناء اجتماع الامناء العامين للفصائل، معتبرة اياها تمثل الاساس لبداية عمل فلسطيني موحد يقوم على أساس الحوار الوطني الشامل خلال المرحلة المقبلة، متمسكين بالثوابت الوطنية لشعبنا الفلسطيني وبحقوقنا الثابتة التي اقرتها القوانين الدولية.

وأكدت أهمية وضع آليات لتنفيذ ما ورد في اجتماع الامناء العامين للفصائل، حول أهمية استعادة الوحدة الوطنية، ورفض التطبيع المجاني مع دولة الاحتلال.

وأشادت بصمود أبناء شعبنا وثباته على أرضه، الذي اسهم في افشال كافة المؤامرات والمشاريع المشبوهة الهادفة إلى تصفية قضيتنا الوطنية، مثمنة صمود ابناء شعبنا المقدسي في وجه حملات التهويد الشرسة التي تقوم بها سلطات الاحتلال ضد عاصمتنا الابدية ومقدساتها.

كما وجهت التحية للأسرى الابطال في سجون الاحتلال، مؤكدةً أن قضيتهم ستبقى على رأس اوليات القيادة، ولن تسمح بالمساس بحقوقهم.

وبحثت مركزية "فتح" خلال اجتماعها، عددا من الملفات الداخلية للحركة، إضافة إلى الخطوات المقبلة للحفاظ على المصالح الوطنية لشعبنا الفلسطيني، مؤكدة انها ستبقى في حال انعقاد دائم لمتابعة تنفيذ الآليات.

اخر الأخبار