حماية الشباب من التطرف

تابعنا على:   21:02 2020-09-09

هانم داود

أمد/ الشباب في بلادنا،العين عليهم؛من الدول المعاديه لنا،وممكن أن تكون دول صديقه لنا ويقيم فيها عدو أو عميل،وتحفر لغرق وضياع البلاد،كيف نبعد أبنائنا ونحميهم من الإرهاب والتطرف؟ونحميهم من أشخاص مدعومين من أجهزة مخابرات معاديه لبلادنا،جهات هدفها تدمير البلاد بأيدي أولادها، وإستدارجهم والإيقاع بالشباب بخطه محكمه محبكه وتُنسج خيوطهم نحو كل شاب حسب نقاط ضعفه وإحتياجاته الماديه وحل أزماته ،
ماذا نفعل لحمايتهم من الانزلاق في براثن التطرف والإرهاب؟حتى يتم تحصنهم من الوقوع في شراك التشدد!!،

أولا تعليمهم الشرعية الصحيحة،لتجنبهم المفاهيم المغلوطة،مثل التكفير و تتبنى العنف والجهاد الأعمى،وتوعيتهم حتى لا تفهم الآيات القرآنيه،و فهم النصوص في السور وتفسيرها بما لا تحتمل،وعدم الانخداع بالإشاعات المغرضة،
دور الأسرة والمدرسة في ذلك كبير في توعيه النشأ من خلال كتب التربيه الدينيه وجعلها ماده أساسيه حتى يهتم التلاميذ والأساتذه بها،

عليك إختيار الصديق الملتزم لأبنائك،يقول النبي صلى الله عليه وسلم: «الرجل على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل».
،غرس محبة الوطن في نفوسهم،أن دمار بلدك معناه ضياع
العرض والشرف زوجتك وأخوتك وبناتك،وعدم الاستقرار  والآمان
يجب إحتواء الشباب وسماع مشاكلهم بصدر رحب والعمل على الحل المناسب لها،وتكون في خطه الدوله دائما إيجاد عمل للشباب والمسانده وتسهيل إمتلاك الشقق السكنيه لهم وتوفير مبالغ أو قروض بدون فايده لمشروع الزواج،والإهتمام بجانب هذا وضع إستراتيجية  لمتابعتهم من مختلف الأجهزة الأمنية ،وتبعدهم عن التهور والإندفاع
يأخذوا العلم من العلماء المعتدلين، أخذ العلم من منابعه الأصيلة قال تعالى: {فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون}.
وتوجيهه الشباب لإستخدام المواقع الإلكترونية الصادقه الهادفه
ضبط النفس والتحكم بالانفعالات يقول النبي صلى الله عليه وسلم: «ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب».
العمل على حسهم على العمل والإنخراط في المجتمع،قال تعالى(وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (105))لابد من تنمية مهارات لديهم لتنمية وعيهم،وتمنيه الهوايات التي تفيدهم،وحب لأخيك كما تحب لنفسك،وصله الرحم،الأعمال التطوعية،و الأنشطة الرياضية ،و الاجتماعية
العودة إلى الحق عند ظهوره،وخطورة الخوض في الفتوى وبضعف العقل وعدم الوعي يحكم على هذا بالنار وعلى آخر بالجنه
توعيه الشباب أن أي شخص أو جهه غير حكوميه تمدهم بالمال هدفها الإيقاع بهم.

كلمات دلالية

اخر الأخبار