متوددا لسوريا..من خلال قناة حزب الله.. هنية يهدد الإمارات: ستعاني كثيرا!

تابعنا على:   19:00 2020-09-08

أمد/ بيروت: قال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في قطاع غزة، يوم الثلاثاء، هناك دول تتماشى مع فكرة التعايش مع كيان الاحتلال من بينها الإمارات، وهذا طعنة في ظهر شعبنا وخروج عن الموقف العربي، ونعتقد أن ذلك انهيار.

و أفاد هنية خلال لقاء على قناة المنار اللبنانية: " إن الإمارات لا مبرر لها للذهاب إلى التطبيع، لا حدود بينها ولا حروب ولا مصالح مباشرة مع الكيان الإسرائيلي، ونعتقد أن ذلك حصل لخدمة ترامب ونتنياهو وإخراجهم من أوضاع داخلية صعبة."

و تابع: الإمارات ستعاني كثيرا من اتفاقها مع الكيان الإسرائيلي، والتاريخ لن يرحم أحد.

و أضاف هنية: "لا يوجد أي مبرر لاتفاق السلام بين الكيان الصهيوني والإمارات، و هذا الاتفاق جاء خدمة لترمب ونتنياهو والامارات ستعاني جدا منه".

و أوضح هنية أنه: " لن يكون هناك رابح من هذه الاتفاقيات إلا الكيان الصهيوني واستمرار مشروعه بضرب مقومات المنطقة."

و أشار هنية إلى أن الجميع يطالب الامارات بالتراجع عن الاتفاق وأيضا مطالبة جهات أخرى بالتوقف عنه، مؤكدًا أن ما جرى هو تجاوز لثقافة الأمة وشعوب الدول العربية التي ترفض التطبيع.

و دعا هنية، السعودية بألا تذهب باتجاه التطبيع وإذا حصل ذلك فإننا ضد هذا الاتفاق، و طالب بضرورة الإفراج عن الفلسطينيين المعتقلين في السعودية، وقال: " نحن ضيوف على أشقائنا ولا نتدخل بشؤون أي دولة"

و أردف: "نحن نتبنى خيار المقاومة وهو الخيار الاستراتيجي في مقاومة الاحتلال ونحن ننتمي لتيار المقاومة العريض في المنطقة، و ننتمي لتيار المقاومة في المنطقة لكننا لا نريد حرف بوصلة الصراع".

و أضاف: "سورية القوية والموحدة والمستقرة هي بالأساس قوة واسناد للشعب الفلسطيني."

و أكد هنية أنه تحدث مع الأمين العام لحـزب الله حسن نصـر الله في عدة ملفات وكيفية استثمار القوى لوقف التمدد "الاسرائيلي"

و قال: "أمام صفقة القرن والاستيطان والتطبيع لا بد من وجود استراتيجية للتصدي لهذا الواقع من خلال تحقيق الوحدة الوطنية "

و في حديثه عن اجتماع الأمناء العامون، قال أنه جاء نتاج حوار معمق مع حركة فتح وهذا شكل قاعدة اساسية للانطلاق نحو تحقيق الوحدة، مؤكدًا العمل على خطة وطنية ترتكز على تعزيز المقــاومة الشعبية وتفعيل منظمة التحرير وانهاء الانقسام

و أضاف هنية: " اعطينا مهلة 5 أسابيع للجان المشكلة لدراسة الملفات الثلاثة سابقة الذكر، و الأجواء التي سادت إجتماع الأمناء العامون أجواء ايجابية ومطلوب من القيادات أن تتحمل مسؤولية تاريجية أمام الشعب والأمة"

و أشار هنية إلى وجود عدة تحديات وعلى رأسها الكيان الصهيوني فهو لا يريد توحد الصف الفلسطيني، و الأمريكان يريدون تصفية القضية الفلسطينية.

و أكد: " سنواجه بصف فلسطيني موحد وباسناد محبي القضية هذه التحديات وسنثبت أننا قادرون على التوحد، وأن حركة حمـاس تتبنى المقـاومة الشاملة وعلى رأسها المسلحة"

و في حديثه عن لبنان، قال: "لبنان بالنسبة لنا يمثل شيء كبير فهو عاصمة المقاومة وحاضنة الجرح الفلسطيني، و لا نتدخل في الشأن اللبناني الداخلي ونحن نحب الشعب اللبناني والمقـاومة اللبنانية."

و تابع هنية: "الجامعة العربية أمام اختبار حقيقي أمام الشعوب والأمة وعليها أن تكون أمينة للقضية الفلسطينية والا تعطي غطاء للتطبيع، و نربأ بالأمة والجامعة العربية أن تذل أمام الارهاب الصهيوني."

و أكد هنية على أن تيار المقـاومة هو من سيبني المعادلات في المنطقة، و قال: " اننا نعمل في كافة الميادين على نزع الشرعية مع الكيان الصهيوني والتطبيع معه، و نرفض التطبيع من أي دول كانت وهذا موقفنا ثابت.

و أفاد هنية: "نمر بمنعطف تاريخي يحمل الكثير من التحديات وأدعو أمتنا إلى الوحدة وجعل الصراع مع العدو الصهيوني."

كلمات دلالية

اخر الأخبار