واصل ابو يوسف : منظمة التحرير تدرس الذهاب إلى كل المؤسسات الدولية

تابعنا على:   22:05 2013-11-04

أمد / رام الله :اكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ان منظمة التحرير تدرس الذهاب إلى كل المؤسسات الدولية ذات العلاقة سواء مجلس الأمن أو الجمعية العامة وبحسب اتفاقيات جنيف الدولية لمطالبتها من اجا اتخاذ القرارات بوقف الاستيطان الاسرائيلي باعتباره جريمة حرب.

وطالب ابو يوسف في حوار صحفي وزير الخارجية الأميركي كيري بوضع آليات واضحة لإلزام إسرائيل بوقف الاستيطان وعدم تغطية ما تقوم به حكومة الاحتلال من سياسات ومخططات استيطانية على الأرض وتقطيع أوصال الأرض والتي كان اخرها قرار حكومة الاحتلال بطرح عطاءات لبناء 1859 وحدة استيطانية جديدة فى الضفة الفلسطينية ، مشيرا ان القيادة الفلسطينية تعتبر أن كل الاستيطان الإسرائيلى غير شرعى، وغير قانونى، وهي جريمة حرب مستمرة ضد الشعب الفلسطيني.

ورأى ان التصعيد الاسرائيلي الغير مسبوق وهو محاولة لتكريس الامر الواقع من اجل تشريع الاستيطان وشطب الحقوق الفلسطينية وفي مقدمتها حق العودة ومنع قيام الدوله الفلسطينية بعاصمتها القدس، وكل ذلك يجري بسبب الانحياز الامريكي للاحتلال

ولفت ابو يوسف انه لا يمكن ان يتمخض عن مسار المفاوضات اي شيئ وخاصة بعد ان انكشفت اهداف حكومة الاحتلال من وراء المفاوضات , حيث اصبحت هذه المفاوضات تضر بحقوق الشعب الفلسطيني والمستفيد منها فقط العدو الصهيوني والإدارة الأمريكية ، مؤكدا على ضرورة الكف عن ممالاة الاحتلال والتسويف والمراوغة ، واستنئاف الجهود لتأمين عضوية دولة فلسطين في جميع مؤسسات وهيئات ووكالات الامم المتحدة ومواثيقها من أجل مساءلة دولة الاحتلال ومحاسبتها على الجرائم ، والتوجه لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة .

وقال إن سياسة رئيس حكومة الاحتلال والاستيطان والعنصرية بنيامين نتنياهو تقوم على كسب الوقت وتشريع الاستيطان وإرهاب المستوطنين المنفلت من عقاله

ودعا ابو يوسف الى التمسك بالثوابت الفلسطينية وبخيار المقاومة الشعبية حتى تحقيق أهداف شعبنا في الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجروا منها وفق القرار الاممي 194 .

اخر الأخبار