المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج: اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية خطوة إيجابية

تابعنا على:   22:51 2020-09-04

أمد/  

رام الله: قالت الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج: إن انعقاد اجتماع لأمناء الفصائل الفلسطينية كافة؛ خطوة إيجابية مهما يمكن أن يقال فيها من زوايا عدة، بما في ذلك بعض ما ورد في كلمة الرئيس، أو بعض خطابات رام الله، وحتى بعض ما هرّب في البيان الختامي.

وأضافت: "مع ذلك نعلن تأكيدنا في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج على إيجابية هذا اللقاء ولا سيما إذا أُتبع بخطوات موحدة لإطلاق مواجهة شعبية تتحول إلى انتفاضة، وعصيان مدني متواصل ضد الاحتلال والاستيطان، وضد ما يتعرض له المسجد الأقصى والقدس من تهويد".

وذكرت: لم يعد كافياً أن يتحد الشعب الفلسطيني ضد جريمة القرن وضد الضم. ولم يعد كافياً أن تشكَّل لجنة تتابع المصالحة؛ لأن أساس الخطر هو الاحتلال والمستوطنات. وأساس كل مقاومة شعبية هو الصدام المباشر مع الاحتلال، وجعل كلفته أشد على العدو من الاستمرار فيه.

وأكد المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج أنه إذ يدعم ما تحقق من وحدة؛ يؤكد على ضرورة لجنة واحدة تطلق الانتفاضة المنتصرة بإذن الله. وهذا وحده الذي يدفن الضم وصفقة القرن _ جريمة القرن. وهذا هو وحده هو الجواب.