القدس: وقفة احتجاجية رفضاً لاتفاق التطبيع الإماراتي الاسرائيلي

تابعنا على:   16:11 2020-08-19

أمد/ القدس: نظمت محافظة القدس وفعالياتها الرسمية والوطنية والشعبية ظهر يوم الأربعاء، وقفة احتجاجية أمام مقر المحافظة بضاحية البريد شمال مدينة القدس المحتلة.

وعبر المشاركون عن رفضهم المطلق للاتفاق الاماراتي الاسرائيلي، والتفافهم حول موقف الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية، والتأكيد على أن منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

وفي بيان تم تلاوته خلال الوقفة،  أعلن فيه المحتجون عن رفضهم كل أشكال التطبيع، وأي علاقة مع الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدين أن الاتفاق هدفه الانقضاض على المشروع الوطني الفلسطيني.

ودعا البيان دولة الإمارات للتراجع عن موقفها والعودة إلى رشدها، وأن تكون في صف الحق الفلسطيني القائم على المبادئ الدينية والشرعية الدولية.

وأكد أن الاتفاق يمثل انقلابًا على ميثاقي جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي وقرارات القمم العربية والاسلامية الداعمة للحق الفلسطيني.

واعتبره مقدمة للانقلاب على الوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس والمسجد الأقصى، وانقلاب على الوصاية الهاشمية.

وأكد الموقعون على البيان أن الاتفاق مكافأة لدولة الاحتلال بالتطبيع الكامل قبل حلّ عادل للقضية الفلسطينية على أساس مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية.

ودعوا القوى الحرة المحبة للسلام والحرية والداعمة لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، إلى إعلاء صوتها والوقوف مع الشعب الفلسطيني في مواجهة "التطبيع المجاني"، مشددين على أن الوحدة الوطنية الأساس المتين والراسخ لوحدتنا العربية والاسلامية.

كما طالبوا بتشكيل إطار وطني شعبي تحت إطار منظمة التحرير، يناط به مواجهة وتعرية المحاولات الاسرائيلية في التوغل بالمجتمعات العربية والاسلامية.

وشارك في الوقفة رجال دين مسلمين ومسيحين وممثلين عن الفعاليات والمؤسسات والهيئات والبلديات والمجالس المحلية ووجهاء وعشائر القدس الشريف

اخر الأخبار