بعد إطلاق سراحه من سجون الاحتلال..

"النواجعة": سنستمر في توسيع مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات عليها

تابعنا على:   16:35 2020-08-17

أمد/ غزة: أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي ظهر يوم الاثنين، عن منسق حركة المقاطعة "BDS"، محمود النواجعة بعد فشلها بتوجيه أي تهم رسمية ضده.

وأكدت حركة المقاطعة، أنّه "بعد 19 يوماً من الاحتجاز في أقبية التحقيق الإسرائيلية، أفرجت المحكمة العسكرية الإسرائيلية، عن المدافع عن حقوق الإنسان ومنسّق حركة المقاطعة (BDS) في فلسطين، محمود النواجعة، بعدما كانت قد اعتقلته في 30 تمّوز/يوليو وفشلت في توجيه أيّ تهمٍ رسميةٍ ضدّه.

وفي أوّل تصريحٍ له بعد إطلاق سراحه، قال محمود النواجعة: "باسمي وباسم عائلتي وحركة المقاطعة (BDS)، أتوجّه من كل قلبي بالشكر لمؤسسة الضمير ولكلّ من ساهم في الحملة الدولية التي انطلقت للضغط على الاحتلال حتّى الإفراج عني، أفراداً وقوى وطنية وحملات ومؤسسات ومنظمات حقوقية، سواءً في فلسطين أو الوطن العربي أو العالم أجمع.

وأكد، "أراد نظام الاحتلال والاستعمار-الاستيطاني والأبارتهايد الإسرائيلي باعتقالي عرقلة حركة المقاطعة (BDS) وتشويه صورتها، وترهيب ناشطيها وناشطاتها، لكنّها تفشل اليوم، مرةً ثانية، أمام الإرادة الشعبية والتضامن الدولي اللذين يشكّلان جوهر قوة حركة مقاطعة إسرائيل فلسطينياً وعربياً ودولياً.

وتابع، "علينا مواصلة حملات المقاطعة محلياً وعربياً ودولياً ضدّ الاحتلال والشركات والمؤسسات المتواطئة في جرائمه، بما فيها التطهير العرقي وسرقة الأرض والمياه وحصار غزة وحرمان اللاجئين من العودة وقمع المناضلين/ات وأسرى/أسيرات الحرية في السجون الإسرائيلية. سنستمر في توسيع حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات عليها (BDS) وزيادة تأثيرها لنحاصر حصارنا ونحقّق تحرّرنا وعودة لاجئينا وتقرير مصيرنا على أرض وطننا".

وكانت منظمة العفو الدولية "أمنستي"، طالبت في بيان لها الإفراج الفوريّ وغير المشروط عن محمود النواجعة: قائلةً:"إنّ الدعوة إلى المقاطعة، وسحب الاستثمارات والعقوبات، شكل من الأشكال غير العنيفة لكسب التأييد وحرية التعبير التي يجب حمايتها. ويجب السماح للمدافعين عن أيّ مقاطعة بالتعبير عن آرائهم بحرية، والمضي قدماً في حملاتهم دون مضايقة أو تهديد بالمقاضاة أو التجريم، أو غير ذلك من الإجراءات التي تنتهك الحق في حرية التعبير".

وجاء اعتقال النواجعة في الوقت الذي تطالب فيه مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني اتخاذَ تدابير مساءلةٍ دوليةٍ فعالةٍ لمنع إسرائيل من تنفيذ مخطّط ضمّ 30% من الأراضي الفلسطينية المحتلّة، بحكم القانون، وأيضاً لوقف نظام الأبارتهايد والضمّ المستمرّ للأراضي الفلسطينية، منذ عقودٍ، بحكم الواقع.

يذكر، أنّه ضمن الحملة الدولية للإفراج عن محمود النواجعة، نظّمت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل، الثلاثاء الماضي، تظاهرتين أمام مقرّي الممثلية الألمانية، في كلٍّ من رام الله وغزة، شارك فيهما أكثر من 150 من ممثلي وقيادات ونشطاء القوى السياسية والاتحادات الشعبية والنقابات ومنظمات المجتمع المدني وحملات المقاطعة وعائلة النواجعة وغيرهم. وهدفت التظاهرتان إلى الضغط على ألمانيا،

لمتابعة الأخبار وآخر المستجدات .. انضم الآن إلى تطبيق "أمد للإعلام" .. اضغط هنا

 

اخر الأخبار