متحدث: "عقوبات" الولايات المتحدة ضد المسؤولين الصينيين ليست سوى فورة هستيرية للهيمنة

تابعنا على:   13:41 2020-08-10

أمد/ بكين – شينخوا: قال متحدث باسم مكتب شؤون هونغ كونغ وماكاو التابع لمجلس الدولة الصيني، إن بعض السياسيين الأمريكيين كشفوا بشكل كامل عن طباعهم المهيمنة فيما يسمى بالعقوبات المفروضة على رؤساء وكالات الحكومة المركزية الصينية المسؤولين عن شؤون هونغ كونغ والمسؤولين بحكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة.

وقال المتحدث يوم الاثنين، إن هذه الخطوة ليست سوى فورة هستيرية للهيمنة بعد فشل هؤلاء السياسيين الأمريكيين في محاولاتهم للتلاعب بشؤون هونغ كونغ.

وذكر المتحدث إنه منذ الاضطرابات بشأن تعديلات القانون المقترحة في هونغ كونغ خلال يونيو الماضي، اعتقدت بعض القوى المناهضة للصين والشيوعية في الولايات المتحدة أنها وجدت فرصة جديدة للتحريض على "ثورات ملونة".

وأضاف أنه بعد أن سن قانون حماية الأمن القومي في هونغ كونغ من قبل اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني في يونيو الماضي، اشتطاط غضب بعض السياسيين الأمريكيين.

وأشار إلى أن الإدارة الأمريكية وبعض السياسيين الأمريكيين تصرفوا بطريقة قلقة ومتهورة بشأن القضايا المتعلقة بهونغ كونغ للتغطية على استجابتهم الفاشلة لـكوفيد-19 والاقتصاد والمشاكل المحلية الأخرى.

وأضاف المتحدث أنهم أدركوا أيضًا أن حساباتهم طويلة المدى لاستخدام هونغ كونغ في أنشطة التسلل والتخريب ضد البر الرئيسي الصيني من أجل اعاقة التنمية في الصين لن تحقق نتيجة.

وقال المتحدث إن الممارسة الوقحة لهؤلاء السياسيين الأمريكيين أظهرت بشكل كامل النفاق والبلطجة على الطراز الامريكي، وكشفت عن الوجه القبيح للهيمنة الحديثة.

وردا على ما يسمى بالعقوبات الأمريكية، قالت الرئيسة التنفيذية لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة كاري لام ومسؤولون آخرون في حكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة إنهم لا يخشون أي ترهيب وسيبذلون قصارى جهدهم لخدمة البلاد بما في ذلك هونغ كونغ، حسبما قال المتحدث، مشيدًا بمثل هذه الردود الصارمة.

لمتابعة آخر المستجدات .. انضم الآن إلى قناة "أمد للإعلام" على تليغرام .. اضغط هنا

اخر الأخبار