هدوء نصر الله

تابعنا على:   13:52 2020-08-08

حسن النويهي

أمد/ في وسط حزن اللبنانيين وثوره غضبهم وانفعالهم لما حل بهم من دمار وخراب بيت من سقوط المئات من الشهداء والالاف من الجرحي وعشرات المفقودين في اكبر تفجير يضرب عاصمتهم ويلحق الدمار بما يزيد عن نصفها...

اكثر من ٣٠٠ الف مشرد فقدوا مساكنهم فضلا عن تدمير مورد رزقهم ومحالهم وورش عملهم ومكاتبهم وسياراتهم وكل ما يمت للحياه فلا ماء ولا كهرباء ولا غيرها ولا دوله بامكانات قد تضمد جراح الناس وتعطيهم الامل... دوله مشطوبه تعيش ازماتها ومشاكلها ولا قدره لديها علي فكفكه اي عقده من العقد المستعصيه....

وما رايناه من ضعف الدوله جاء ماكرون ليعوضه فبدا وكانه الحاكم الفعلي للبنان شمر عن ساعديه واحتضن من استطاع الوصول اليه وتفقد الموقع والشوارع وجمع رؤساء الكتل النيابيه في بيته فهو صاحب البيت وقال لهم ماذا يجب فعله وساعود في سبتمبر لاري ما تم تنفيذه والا العصا لمن عصا....

في ظل كل هل حاله يخرج حسن نصر الله هادئا حملا وديعا مبتسما لا يبدو عليه التاثر بما حصل ولا الحزن ولا الانفعال... هدوء مصطنع في ظل هذه الحاله الصعبه... لماذا وكيف وهو من تعود ان يرغي ويزبد ويهدد ويؤشر... طولوا بالكن وانتظروا التحقيق ما بنعرف شئ ما عنا خبر شئ ما شفنا ولا سمعنا نحنا ما بنهتم بشي كل همنا المقاومه ما النا دخل بالجمارك ولا بالمرفأ ولا بالمطار ولا بالاتصالات ولا بشئ...

مجنون يحكي عاقل يسمع... يعني في كذب مسرب بيمشي وممكن ينطلي علي المغفلين اما الكذب الظاهر وغير المقنع فهو واضح المعالم وما بده شطاره حتي ان تقاطيع وجه الكذاب لا تخفي كذبه...

المهم نفي التهمه عن حزب الله وعن اسرائيل ما جاب سيره اسرائيل ولم يتهمها كعادته لان اتهام اسرائيل سيضعه في حرج الرد...

جيران لبنان كانوا اكثر تاثرا واهتماما وانفعالا من حسن نصر الله وكانه جار بعيد... لو هل انفجار في ايران معقول حسن نصره بيكون بهل هدوء...

ولنستعيد الذاكره يوم مقتل سليماني وهو بالمناسبه ليس لبناني خرج شديد التاثر والحزن وتوعد بالثار... اما مقتل المئات وتشريد اهل نصف بيروت ما اثر بحسن نصر الله وطلع بكل هل هدوء والراحه...

اخيرا ترحيبه بزياره ماكرون التي اهان فيها كل الطبقه السياسيه الا يثير تساؤلا وهل من صفقات بين حزب الله وبعض الاطراف....

لحساب ايران....

كلمات دلالية

اخر الأخبار