حشد تدين جريمة قتل خليل الشيخ وتدعو لبسط سيادة القانون ووقف حالة الفلتان الأمني في الضفة

تابعنا على:   18:44 2020-08-06

أمد/ غزة:أعربت الهيئة الدولية "حشد" عن قلقها البالغ تجاه جريمة قتل المواطن خليل شحادة الشيخ؛ شقيق حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح (م7)؛ وذلك على إثر إصابته بعيار ناري بمنطقة الصدر؛ ما أسفر عن وفاته في مشفى "الهلال" في البيرة، بعد فشل محاولات الإبقاء على حياته؛ وذلك ساعات مساء يوم الأربعاء الموافق 5 أغسطس 2020؛ تلى ذلك كما أظهر مقاطع فيديو متناقلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي شبانًا يطلقون أعيرة نارية في الهواء و يقومون بإغلاق المحال التجارية في مدينة البيرة وفي محيط مشقي الهلال، في حالة عمّتها الفوضى، وغياب سيادة القانون.

وحذرت حشد من خطورة تنامي ظواهر الاعتداء على سيادة القانون وفوضي السلاح في مدن الضفة الغربية؛ الأمر الذي يؤشر لحالة فوضي وفلتان أمني يدفع ثمنه المواطن الفلسطيني، وإذ تعبر عن قلقها البالغ إزاء تصاعد الحوادث التي تندرج في إطار الفلتان الأمني في الضفة الغربية؛ وإذ تحذر من مغبة التهاون مع هذه الحوادث والجرائم التي تهدد أمن المجتمع.

وطالبت النيابة العامة بفتح تحقيق جدي في جريمة مقتل المواطن: خليل الشيخ؛ وإحالة كل من يثبت تورطهم بارتكاب هذه الجريمة للعدالة.

واعتبرت محاولات خلق حالة الفلتان الأمني في مدن الضفة الغربية، جزء من سياسة الاحتلال الإسرائيلي لإشعار المواطنين بعدم الأمان وحرف الأنظار عن الاستيطان والقضايا السياسية الكبرى.

كما طالبت الجهات الرسمية وبشكل خاص المؤسسة الشرطية والامنية القيام بواجبها، بوضع حد لحالات الاعتداء على سيادة القانون، والسعي الجاد لضرورة احترام سيادة القانون، وفرض هيبته.