معلنا عدم وجود عزاء التزاما بالحظر

بعد مقتل شقيقه..حسين الشيخ: ساقطع يدي لو مست النسيج الاجتماعي - فيديو

تابعنا على:   14:59 2020-08-06

أمد/ رام الله: قال وزير الشؤون المدنية في حكومة رام الله، وعضو مركزية حركة فتح "م7" حسين الشيخ، إنه إذا أردتم المحافظة على دماء خليل فلا بد دائماً الأولوية أن تكون وطنية.

وأضاف خلال فيديو بعد دفن جثمان شقيقه: "الأولوية لأهلنا وبلدنا ويجب أن لا ننسى أنا تحت بطش الاحتلال"، متمنياً لو كانت الرصاصة التي قتلت أخيه خليل أن تكون رصاصة إسرائيلية.

وتابع: "نحن مسئولين في هذه البلد عن جميع الناس، وإذا كانت دماؤه هي الطريق كيف نتعلم المحافظة على وحدتنا وتماسكنا ونسيجنا الوطني، فأنا أناشدكم جميعاً بأن تتمسكوا بهذا الموضوع".

وعبر عن حزنه قائلاً: "أنا قلبي موجوع ومفتور على فقدان شقيقي خليل"، مضيفاً: "نحن جئنا فدائية على هذه الثورة، أي شخص منا عاش هو عمر زيادة، ما عندي إلا أقول إنا لله وإنا إليه راجعون".

وشكر الشيخ جميع من شارك في عملية الدفنوبسبب هذا الظرف الصحي الي هو الكورونا وبعد شكري الجزيل إلكم كلكم

وأردف قائلاً: "أشكركم فردا فردا ولمشاركتم الأخوية التي تعبر عن محبتكم لنا وللفقيد"، لافتاً إلى أنه بسبب الوضع الصحي نتيجة وباء فيروس كورونا لن يكون هناك عزاء للفقيد.

وقال: "عزاؤنا الوحيد أن تترحموا على الفقيد وأنا بوعدكم باسم الأسرة وأهل البلد وإخواني وزملائي وأشقائي، يدي سوف أقطعها إذا بتكون شريك في ضرب النسيج الاجتماعي والوطن الفلسطيني".

وكانت مصادر محلية قد أعلنت مساء يوم الأربعاء، عن وفاة شقيق وزير الشؤون المدنية في حكومة  رام الله وعضو مركزية حركة فتح "م7"، حسين الشيخ.

وأفادت المصادر، أنّ خليل الشيخ، قتل جراء تعرضه لعيار ناري في الصدر، خلال شجار عائلي في مدينة البيرة برام الله.

وأشارت، أنّ ‏الشجار بين عائلتي محارب وشوابكة  في البيرة، حيثُ تدخلت عائلة الشيخ بينهما، وتدخل اشخاص من عائلة الشيخ للحل بينهما، ووقع إطلاق نار، وأصيب على إثرها خليل الشيخ، وهو ليس طرفاً بالمشكلة، وأعلن عن وفاته لاحقاً.

لمتابعة آخر المستجدات .. انضم الآن إلى قناة "أمد للإعلام" على تليغرام .. اضغط هنا

 

اخر الأخبار