توقعات بفرض إغلاق كامل على غزة فور دخول فوج العالقين عبر معبر رفح

تابعنا على:   12:00 2020-08-06

أمد/ غزة: توقعت مصادر فلسطينية يوم الخميس، إعلان فرض إغلاق كامل على قطاع غزة، فور فتح معبر رفح البري وعودة العالقين قريباً.

وقالت المصادر، إنّه "بعد الاعلان عن فتح معبر رفح قريباً، ودخول ما يقارب 2000 عالق الي قطاع غزة، توقعات بأن تعلن لجنة الطوارئ المختصة بمتابعة ملف جائحة كورونا عن خطوات متعلقة بالوقاية والسلامة، ومن ضمنها سيناريوهات متعددة قد تصل للاغلاق الشامل وفقا للحالة الصحية ومعطيات الأمور.

يشار، إلى أنّ سلامة معروف رئيس مكتب غزة الإعلامي، أكد أننا على موعد قريب لفتح معبر رفع البري خلال أيام مع انتهاء إجراءات وترتيبات استقبال العالقين ضمن إجراءات الوقاية من جائحة كورونا.

وترأس صباح يوم الخميس، وكيل وزارة الصحة بغزة د.يوسف أبو الريش، اجتماعا للجنة الطوارئ العليا للوزارةلبحث ومناقشة جملة من مستجدات العمل والجهود المبذولة في إطار تعزيز الاجراءات الوقائية والاحترازية، لتحصين المجتمع أمام " كورونا ".

وتطرق اللقاء الى التأكد من الإجراءات الوقائية التي ستتخذها الوزارة لتدفق العائدين عبر معبر رفح والمتوقع وصولهم خلال الأيام القادمة لقضاء فترة الحجر الصحي الالزامي لهم لمدة 21 يوما، ومتابعة مدى جهوزية المعبر في فصل العائدين والمغادرين خلال معبري رفح وبيت حانون.

وتناول، اللقاء متابعة التأكد من إجراءات السلامة المتبعة على سيارات نقل المرضى، وسحب العينات وأجهزة فحص العينات وغيرها، وذلك في إطار تعزيز الاجراءات الوقائية والاحترازية.

وأكد، على اعداد الفرق الصحية المؤهلة والمدربة التي تشمل الأطباء والممرضين وعمال النظافة للعمل داخل مراكز الحجر الصحي.

وكانت داخلية حماس نفذت بمشاركة الصحة بغزة صباح يوم السبت الموافق 18/7/2020، مناورة مشتركة لمحاكاة وقوع إصابة بفيروس "كورونا" في حي مكتظ بمنطقة "النصر" غرب مدينة غزة؛ وذلك في إطار رفع مستوى الجهوزية وزيادة الكفاءة، ضمن الجهود الحكومية لحماية القطاع من تفشي الفيروس.

وشملت المناورة فرض حظر التجوال، ومنع التحرك للمواطنين والمركبات في المنطقة المذكورة والتزام البيوت بشكل كامل، ومنع الدخول أو الخروج من تلك المنطقة.

كما تضمنت المناورة إغلاقاً لجميع المحلات والمتاجر والمنشآت العامة والخاصة الواقعة في النطاق الجغرافي للمنطقة، إلى جانب تطبيق الفصل بين محافظات القطاع، ومنع حركة تنقل المواطنين والمركبات بينها، وتعليق إقامة صلاة الظهر في مساجد المنطقة.

وشاركت في تنفيذ المناورة جميع الأجهزة المختصة بوزارة الداخلية كلّ حسب دوره، بالإضافة لوزارة الصحة التي شاركت بكافة طواقمها والتعامل مع الإصابة المفترضة ونقلها لمستشفى العزل.

وشارك في تفقد إجراءات المناورة عدد من الشخصيات الحكومية، أبرزها د. محمد عوض رئيس لجنة متابعة العمل الحكومي، واللواء توفيق أبو نعيم وكيل وزارة الداخلية والأمن الوطني، ومساعده اللواء محمود أبو وطفة، إلى جانب وكيل وزارة الصحة د. يوسف أبو الريش، وعدد من الأطقم المختصة في الوزارتين.

كما تابعت "خلية الأزمة" بوزارة الداخلية والأمن الوطني - عن كثب- مجريات المناورة، وتُجري تقييماً شاملاً لها، آخذة بعين الاعتبار الملاحظات التي تمت خلالها.

اخر الأخبار