شبّان غاضبون يغلقون محلات تجارية في رام الله والبيرة بعد مقتل شقيق عضو مركزية فتح حسين الشيخ - فيديو

تابعنا على:   23:45 2020-08-05

أمد/ رام الله: قام شبّان غاضبون مساء يوم الأربعاء، بإغلاق محلات تجارية في رام الله والبيرة، بعد مقتل شقيق عضو مركزية فتح حسين الشيخ(م7).

كما جرى إطلاق نار وصدامات في أحد أحياء مدينة البيرة على خلفية مقتل خليل الشيخ شقيق القيادي في حركة فتح حسين الشيخ خلال شجار مساء يوم الأربعاء.

وأعلن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح(م7)، وزير الشؤون المدنية، حسين الشيخ ، مساء يوم الأربعاء، وفاة شقيقه، خليل شحادة الشيخ.

وكتب الوزير الشيخ، عبر صفحته الشخصية في "فيسبوك": "انتقل إلى رحمته تعالى أخي وصديقي وحبيبي ورفيق دربي خليل شحادة الشيخ، ونقول ما يرضي الله "إنا لله وإنا إليه راجعون".

بدوره، أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني د. محمد اشتية مساء الاربعاء عن تشكيل لجنة تحقيق في ملابسات مقتل المواطن خليل شحادة الشيخ البالغ من العمر 47 عاما في مدينة البيرة.

وقال اشتيه في بيان صحفي نشرته عبر صفحته الرسمية على فيسبوك :” اوعزنا للجنة المكلفة بالتحقيق بضرورة اتخاذ كامل الإجراءات الطبية والقانونية لمعرفة ملابسات عملية القتل المدانة”.

وقدم اشتية التعازي لعائلة الشيخ ولشقيق الفقيد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ بهذا المصاب الجلل.

وكانت الشرطة والنيابة العامة، قد أعلنت يوم الأربعاء، أنها باشرت التحقيق في ظروف وملابسات مقتل مواطن بعيار ناري في الصدر في البيرة .

وقال المتحدث باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات، إنه وبناءاً على إشارة وصلت إلى عمليات شرطة المحافظة حول وصول أحد المواطنين إلى مستشفى الهلال الاحمر بمدينة البيره مصاب بعيار ناري في الصدر في بلدة البيرة، وبعد فترة وجيزة أعلن الأطباء عن وفاته، وعلى الفور تحركت قوة من الشرطة والاجهزة الامنية للمشفى .

واكد ارزيقات، بان النيابة العامة والشرطة باشرتا التحقيق للوقوف على ملابسات الجريمة

وانتشرت الأجهزة الأمنية بشكل مكثف في مدينة البيرة، بحضور  مدير المخابرات العامة، اللواء ماجد فرج، بعد الإعلان عن مقتل الشيخ.

وأوضحت مصادر لـ"أمد للإعلام" أنه قد تم تسليم من أطلق النار  لجهاز الاستخبارات في الشجار العائلي،  وهو أمجد محارب مرافق مدير جهاز الأمن الوقائي في جنين حجازي الجعبري.

وأوضحت، ان الشجار وقع خلال عطوة عشائرية في مدينة البيرة تخلله اطلاق نار ، ما أدى إلى مقتل خليل الشيخ شقيق الوزير حسين،جراء تعرضه لعيار ناري في الصدر، وإصابة ابنه في مدينة البيرة.

ووقع الشجار بين عائلتي محارب وشوابكة  في البيرة، حيثُ تدخلت عائلة الشيخ للحل بينهما، ثم وقع إطلاق نار، وأصيب على إثره خليل الشيخ، وهو ليس طرفاً في الشجار، و أعلن عن وفاته لاحقاً.

وأكدت مصادر مطلعة لـ"أمد للإعلام"، أنه بعد تدخل الرئيس عباس، سيجري خلال الساعات القادمة عطوة عشائرية في منزل جميل الطريفي، بحضور رئيس الحكومة محمد اشتية، ومحافظ رام الله والبيرة، وقادة الاجهزة الامنية.

وفي السياق ذاته، أصدرت جمعية أبناء البيرة الخيرية بيانا توضيحيا حول مقتل خليل الشيخ شقيق عضو مركزية فتح حسين الشيخ(م7)، مساء يوم الأربعاء.

وجاء في البيان: "أهلنا الكرام في مدينة البيرة وشعبنا في كل مكان، بداية نتقدم بأحر التعازى إلى إخوتنا في الوطن أبناء عائلة الشيخ خاصة وأهالي ديرطريف عامة بوفاة ابنهم المرحوم : خليل شحادة الشيخ الذي توفي في حادث إطلاق نار أليم مساء اليوم في مدينة البيرة".

وأضاف البيان: إننا وفي الوقت الذي نشاطر فيه اخوتنا ذوي الفقيد الحزن والأسى على فقدان المرحوم خليل فإننا نؤكد على ما يلي:

1. إن الرواية المنتشرة حول مقتل المرحوم الشيخ ليست دقيقة وإن حادثة القتل لم تحصل أثناء العطوة العشائرية التي كانت بين عائلتي القرعان وعائلة الشوابكة وإن عائلة الشيخ لم يكونوا طرفاً في الخلاف الحاصل أصلاً.

2. رواياتنا الأولية من شهود العيان تشير إلي حضور عدد من المسلحين من خارج مدينة البيرة قبل حصول حادثة القتل إلى منتصف المدينة وشروعهم بإطلاق النار في الهواء وأن من تعامل مع هذا الموضوع هم أجهزة الأمن الفلسطينية وليس عائلات أو شباب مدينة البيرة.

3. نحذر من نشر الاتهامات جزافاً بلا دليل على أبنائنا، ونحن نؤكد أننا مستعدون للتعاون في الكشف عن الحقيقة مهما كانت ولو كنا نحن الجناة.

4. نهيب بوسائل الإعلام والأفراد التريث في النشر وعدم الوقوع في الشائعات ونشر الأخبار الكاذبة التي قد تودي بحياة المزيد من الأبرياء لا سمح الله.

5. نطالب السلطة الفلسطينية وكافة أجهزتها بالتحقيق في ظروف الواقعة بنزاهة وشفافية، وأخذ حساسية الدماء المسفوكة بعين المسؤولية والحكمة.

6. نرجو أن يتحلى الجميع بالتريث وضبط النفس حتى انتهاء التحقيقات والوصول إلى الحقيقة مهما كانت.

واهابت جميعة ابناء البيرة في بيانها، الجميع أفراداً ومؤسسات وفصائل وطنية وإسلامية بالعمل على حقن الدماء وتطييب الخواطر وإحقاق الحق، وعدم الانجرار نحو مستنقع الاقتتال الذي لن ينجو منه أحد من أبناء شعبنا.

لمتابعة آخر المستجدات .. انضم الآن إلى قناة "أمد للإعلام" على تليغرام .. اضغط هنا

 

اخر الأخبار