زعيمة ميانمار تؤكد خوض انتخابات نوفمبر سعياً للفوز بولاية ثانية

تابعنا على:   14:39 2020-08-05

أمد/ يانجون: أعلنت زعيمة ميانمار أونج سان سو كي، رسمياً اعتزامها السعي للفوز بفترة ولاية ثانية في الانتخابات التي ستجرى في نوفمبر تشرين الثاني، والتي تعتبر اختباراً للإصلاحات الديمقراطية في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا.

وبعد عقود من الحكم العسكري تولت سو كي، التي حصلت على جائزة نوبل للسلام عن حملتها من أجل الديمقراطية، الحكم في عام 2016 بعد فوز انتخابي ساحق لكنها اضطرت لتقاسم السلطة مع الجنرالات.

وتراجعت سمعتها الدولية، بسبب معاملة ميانمار لأقلية الروهينجا المسلمة لكنها ما زالت تتمتع بشعبية في الداخل، حيث لم تشوه صورتها الاتهامات بالتواطؤ في الفظائع التي ارتكبت ضد الروهينجا.

ولوحت سو كي (75 عاماً) يوم الثلاثاء، لنحو 50 من مؤيديها على مشارف العاصمة القديمة يانجون وهي تقدم أوراق ترشحها.

وارتدى بعض مؤيديها كمامات حمراء للتدليل على تأييدهم، لحزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية الذي تتزعمه.

وفي عام 2017، تسببت حملة قادها الجيش في فرار أكثر من 730 ألفاً من الروهينجا إلى بنجلادش، عبر الحدود حيث أقاموا في مخيمات.

وتوصل محققون، من الأمم المتحدة إلى أن الحملة العسكرية تم تنفيذها "بنية الإبادة الجماعية".

وفي يناير كانون الثاني، اعترفت سو كي، بأن جرائم حرب ربما ارتُكبت ضد الروهينجا لكنها نفت وقوع إبادة جماعية، قائلة إن اللاجئين بالغوا في حجم الانتهاكات ضدهم.

لمتابعة الأخبار وآخر المستجدات .. انضم الآن إلى قناة "أمد للإعلام" .. اضغط هنا

اخر الأخبار