معنى الحزن في الحياة

تابعنا على:   14:28 2020-08-05

إبراهيم أبو عواد

أمد/ هل نعشق الحزن أو نَكرهه ؟. كُلُّنا نهرب من الإجابة كما نهرب من الماضي . الماضي لا ينام ولا يموت . الماضي هو الحاضرُ والمستقبلُ . هل الحزن شعور أو موقف فلسفي ؟. ينبغي أن نُحدِّد المفاهيم قبل أن نطرحها للنقاش . الحزن غابةٌ بِكر غير مُكْتَشَفَة ، وعلينا اكتشافها. رُبَّما نُنقِّب عن الحزن لنعرف معنى الفرح .

يُعلِّمنا الحزن أن نُغيِّر زاوية الرؤية باستمرار ، ولا نطمئن إلى الأفكار التي تُصبَغ بهالة القداسة. كثيرٌ من الحقائق والمسلَّمات في الماضي ، صارت أوهامًا وخُرافاتٍ في الحاضر ، لأنَّ الإنسانَ كائنٌ جاهل ومحصور في نظام استهلاكي وحشي . وهذا النظامُ الاستهلاكي القاتل يَجعل الإنسانَ ضَيِّق الأفق ، وقصير النظر . لقد تحوَّل الإنسانُ إلى خُرافةٍ تُدافع عن الخرافات . وهذا سبب منطقي لاندلاع الحزن في تاريخ الحضارة الإنسانية . ولكن الحضارة الإنسانية هي وهم قاتل ، ولُعبة يضع الأقوياءُ قوانينها .

الحزنُ بُركان خامد ، قد يثور في أيَّة لحظة . ونحن نجهل ساعة ثورانه ، لأننا نجهل أنفسنا . كان علينا أن نُنقِّب في ذواتنا لاستخراج الحزن القديم ، ونفض الغبار عنه ، كي يُضيء طريقنا إلى أرواحنا . الأرواحُ مُشقَّقة ، والدول تتساقط كطلاء أظافر العرائس . نحتاج إلى صدمة الحزن كي نستيقظ من سُباتنا الطويل . لا فائدة من الجمال إذا كان قائمًا على المكياج ، لأن المكياج عَرَض زائل ، وقناع سيسقط عاجلًا أو آجلًا . الجَمَالُ الحقيقي هو الجوهر ، ونحن نحتاج إلى مشاعر الحزن كي نكتشف هذا الجوهر .

نحن في سباق مع الزمن لاكتشاف ذواتنا . نحن في سباق مع أحزاننا للتنقيب عن قلوبنا داخل أنقاض قلوبنا . ولكن ما الفائدة من اكتشاف الإنسان لذاته ؟ . لا بد من معرفة الذات في الطريق إلى المرايا . سنمشي إلى الضوء في نهاية النفق . وقد يكون هذا الضوء هو لمعان شاهد القبر . لا شيء مضمونًا في مدن السراب . لا تاريخ للمرايا سوى سقوط الأقنعة . إن المِرْآة هي الاختراع الأشد خطورة في تاريخ الحُلم الإنساني .

قد يَكون الحبُّ هو الطعنة المسمومة ، وقد تكون زجاجة العطر هي قارورة السُّم . وقد يأتي الموت من أزهار الربيع . وقد تحرق قلوبُنا الأخضرَ واليابسَ ، وتحترق في ذكريات الخريف . لا شَيء مضمونًا في ممالك الضباب .

هل الحزن عنصر أصيل في الكيان الإنساني أو عنصر دخيل ؟ . وهل يستطيع الأغراب تحديد العناصر الأصيلة والدخيلة ؟ . نخاف أن ننظر إلى المرايا ، وإذا نظرنا نكتشف كَم نحن أغراب عن ذواتنا ، وغُرباء في تاريخنا . نهرب من الماضي ، لكنَّ الماضي هو الحاضر والمستقبل . الماضي لا ينام ولا يموت . نحن نحاصر أنفسنا بأنفسنا ، ونمشي إلى الهاوية ضاحكين ، كأننا تحت تأثير التنويم المغناطيسي .

الحزنُ فلسفةٌ متكاملة ، ونظام فلسفيٌّ يُولد فِينا لِيُطهِّرنا ، ونُولَد فِيه كي نرى وجوهنا خارج سُلطة الأقنعة . وهذا النظامُ الفلسفيُّ يصنع فلسفةَ الألم . والألَمُ ضروري للتطهر والتطهير ، وإذا تكرَّسَ الألَمُ واقعًا ملموسًا ، سيتحول إلى ندمٍ ، والندمُ هو الرُّكن الأعظم في التَّوبة .

كيف يُولَد الحزن ؟ . إنه كامنٌ فِينا . إنه الذهب بين التراب في المناجم الواقعة تحت الأرض .  ونحن العُمَّال الفقراء الذين نُنقِّب في المناجم . نعيش تحت الأرض ، ونموت تحت الأرض  . لا أحدَ يَسأل عَنَّا في حياتنا ، ولا أحدَ يتذكر وجوهنا بعد موتنا.

نذهب إلى المعارك ، وقد لا نَعود . وإذا عُدْنا ، لن نَعود كما كُنَّا . كل شيء فِينا يتغيَّر . خلعنا وجوهنا ، وارتدينا الأقنعة . الأقنعةُ تريحنا ، لأنها تُخفي حقيقتنا . الحقيقة دائمًا صادمةٌ ومُرَّة . نَحْنُ الوهمُ ، نُقاتل عَدُوًّا وهميًّا ، ونفرح بالانتصار عَلَيه . وفي الحقيقة ، إن الوهم انتصر علينا ، فصارَ الخيال واقعًا جديدًا لنا . أجدادُنا صنعوا الانتصارات ، ونحن أبناء الهزائم . لذلك لا تاريخ لنا إلا الماضي . ولا إنجازات لنا إلا ما حقَّقه أجدادُنا . نحن مهزومون ، وأعلامنا مُنكَّسة ، لذلك نحن نرفع عظام أجدادنا أعلامًا .

كُلُّ شعور إنساني إذا تَحَوَّل إلى موقف فكري ، صارَ فلسفةً . والحزنُ إذا انتقلَ مِن طَور الشُّعور إلى طَور المعنى ، صَارَ فلسفةً . أنا ضِد الحزن حِين يَتحوَّل إلى مَحرقة ، فعندئذٍ ، سنقضي وقتنا في البحث عن كبش المحرقة . فليكن الحزنُ هو الماءَ المُقطَّر . قد لا نستسيغ مذاقَه ، لكنَّ وجوده ضروري في حياتنا . وليكن الحزن سلاحنا في مُواجهة الوحوش الساكنة في قلوبنا . وليكن الحزن خُطةً لإحياء ما ماتَ فِينا.هكذا،يَتحوَّل الحزن مِن الوهم إلى المعنى ، ومِن رَدَّة الفِعل إلى الفِعل .

ينبغي تحويل الحزن إلى قوة دافعة للإبداع ، كما أن الموت ينبغي أن يَدفعنا إلى استثمار كل لحظة في الحياة . الحزنُ هو المعنى التكويني الذي يَصنع إرادةَ القويِّ. والقوي قوي بذاته، يصنع ظروفه بنفْسه . لا ينتظر الآخرين كي يضعفوا أو ينهاروا ، ويبني مجده على انكسارهم ، وإنما يكون عملاقًا قاهرًا للعمالقة، وليس عملاقًا بين أقزام . القوي لا ينتظر أحدًا كي يُساعده ويمد له يد العَون، ولا يتوقع شيئًا من أحد، ولا يُعوِّل على أحد . يمشي في طريقه ولا يلتفت لأنه يعرف مساره بدِقَّة . إنه يعرف نقطة البداية ونقطة النهاية .

قد يكون الإنسانُ حزينًا ، ولا يَعرِف أنه حزين . هنا تتجلى مُتعة الاكتشاف ، وتتَّضح أهمية العثور على المُدهِش في العناصر اليومية الميتة . كيف نعثر على معنى النظام في فوضى الاستهلاك وجنون العناصر المادية العمياء ؟ . ينبغي التَّسلح بالحزن الذي يشعُّ في ظُلمات قلوبنا . الحزنُ هو الفأسُ التي تُعيد ترتيب أشجار المقبرة . وكما تنبعث طاقة هائلة من انشطار الذَّرَّة الصغيرة ، سينبعث معنى الحياة من انشطار قلوبنا الصغيرة . هذا القلبُ الصغيرُ الذي يضخُّ الدماء في أنحاء الجسد ، يَمتلئ بالحزن والموت ، لكنَّه يبثُّ الفرحَ والحياة في الجسد . والجسدُ هو العالَمُ الصغير الذي يُلخِّص تفاصيلَ العالَم الكبير ، الذي نعيش فيه ، ونموت فِيه .

كلمات دلالية

اخر الأخبار