بعد انفجار بيروت..

موقع لبناني ينشر تقرير المخابرات الألمانية عن مادة "نترات الأمونيوم" وتخزين حزب الله لها

تابعنا على:   00:00 2020-08-05

أمد/ بيروت: بعد الانفجار الكارثي في بيروت، أعاد موقع "بيروت اوبزيرفر" نشر تحقيق صحفي ألماني للمرة الأولى عن الأسباب الكاملة لحظر حزب الله في البلاد، نشر في 3 مايو 2020.

ومن بين أبرز الأسباب تخزين كميات كبيرة من نترات الأمونيوم المستخدمة في صناعة المتفجرات، وتطوير برامج تجسس.

واطلعت صحيفة "دي تسايت" الألمانية، على تقرير وزارة الداخلية الألمانية عن أنشطة حزب الله في ألمانيا، والمكون من 30 صفحة.

وقالت الصحيفة، نقلا عن التقرير، إن “وزارة الداخلية رصدت عدد من الأنشطة الخطيرة لحزب الله في ألمانيا، تهدد أمن البلاد”.

وتابعت “أول أسباب حظر حزب الله في ألمانيا، هو تخزين مؤسسات وقيادات الحزب في ألمانيا، كميات كبيرة من نترات الأمونيوم في مباني شركة شحن جنوبي ألمانيا”.

وأضافت “نترات الأمونيوم تستخدم بشكل أساسي في صناعة المتفجرات، لذلك تعد خطرا كبيرا على أمن ألمانيا خاصة إذا وقعت في أيادي خطرة مثل حزب الله”.

برامج تجسس

الصحيفة قالت أيضا “استخدم حزب الله خادم (سيرفر) في ألمانيا لتخزين برامج التجسس الضارة التي يستخدمها في التجسس على الهواتف المحمولة في لبنان وإسرائيل والولايات المتحدة”.

وتابعت “كما اعتاد حزب الله إرسال عدد من قادته المثيرين للجدل إلى ألمانيا، لزيارة وتفقد المؤسسات التابعة له في الأراضي الألمانية، إلى درجة إلقاء قيادي عليه الكثير من علامات الاستفهام (لم يذكر اسمه) خطابا في أنصار الحزب في برلين وبريمن في عامي 2018 و2019”.

ولفتت الصحيفة إلى أن الداخلية الألمانية رصدت في تقريرها عن أنشطة حزب الله “نشاط المنظمات الشبابية التابعة له بين أبناء الجاليتين اللبنانية والسورية، ونجاحها في تجنيد العديد من الشباب”.

واستطردت قائلة “الحزب يدير أنشطة متشعبة لجمع ملايين الدولارات من التبرعات، وغسيل الأموال في ألمانيا وتوجيهها للبنان”، مضيفة “كما الحزب يستغل الأراضي الألمانية في نشر الدعاية”.

الاستخبارات الألمانية

وقالت الصحيفة الألمانية “ألمانيا ترى أن قرار الحظر جاء نتيجة عمل مضن وطويل للاستخبارات الألمانية استطاعت فيه جمع كل المعلومات عن شبكة حزب الله وأنشطتها المهددة للأمن والتماسك الاجتماعي”.

وكشفت وسائل إعلام عبرية، يوم 2 مايو 2020، عن تزويد جهاز "الموساد"، لألمانيا معلومات أمنية عن تنظيم حزب الله.

وفقًا لما نقلت هيئة البث العبري الرسمية عن القناة 12 العبرية، أن معلومات تحتوي على تفاصيل عن اقطاب في حزب الله ينشطون على الأراضي الألمانية.

وقالت القناة 12، إن المعلومات عن رجال أعمال من "الشيعة" يعملون في مجال التجارة ويقومون بغسل الأموال لصالح المنظمة وينقلون مئات ملايين اليوروهات لحسابات تابعة لحزب الله تستخدم في أغراض تنفيذ الاعتداءات "الإرهابية"، حسب قولها.

ونقلت القناة عن مصدر إسرائيلي، قوله، "إن الخطوة الالمانية جاءت بعد أن عرض رجال استخبارات إسرائيليون أدلة قاطعة تربط حزب الله بنشاطات إرهابية".

وأشار إلى، أن رئيس جهاز الاستخبارات الالماني برونو كاهل تعد صديقا حميما للموساد.

وقام الموساد بنقل معلومات إلى المسؤولين الالمان حول مستودعات ومخازن في جنوب المانيا خبأ عناصر حزب الله فيها المئات من الكيلوغرامات من مادة نترات الامونيوم المستخدمة لانتاج المواد المتفجرة. حيث قامت قوات الامن الالمانية بمداهمة هذه المخازن، وفقًا لهيئة البث الإسرائيلي.

وكانت وزارة الداخلية الالمانية قد أصدرت أمرًا فيديراليًا أول أمس يدرج تنظيم حزب الله ضمن المنظمات "الإرهابية".

وأعلن المنظمة غير قانونية، كما داهم رجال أمن ألمان مكاتب لجمعيات خيرية قال إن حزب الله استخدمها "كواجهة لنشاطاته العدائية" وقاموا بمصادرة معدات وأموال هذه الجمعيات.

لمتابعة آخر المستجدات .. انضم الآن إلى قناة "أمد للإعلام" على تليغرام .. اضغط هنا

اخر الأخبار