المشتركة رفضت التصويت من حيث المبدأ

تأكيدا للعنصرية..الكنيست الإسرائيلي يرفض ادراج تعديلات على "قانون القومية"

تابعنا على:   21:04 2020-07-29

أمد/ تل أبيب: رفضت الكنيست ظهر يوم الأربعاء التعديلات التي اقترحها حزب "يش عتيد" المعارض على "قانون القومية"، الذي سنته الكنيست قبل عامين وأدى الى احتجاجات أبناء الأقلية العربية في إسرائيل بكل طوائفهم.

وكان تحالف "أزرق ابيض"، قبيل الانتخابات قد وعد ناخبيه بتعديل القانون في حال فاز بالانتخابات، غير ان الأمور سارت بغير ما كان يتمناها التحالف، فقد انشق عنه رئيس التحالف بيني غانتس والتحق بالائتلاف الحكومي مع نتنياهو، فيما بقيت مركبات التحالف الأخرى في المعارضة وفي مقدمتهم حزب يش عتيد بزعامة يائير لابيد.

ويعتبر "قانون القومية" من القوانين الأساسية في إسرائيل كونه يعرف ماهية إسرائيل بصورة أساسية.

أما التعديلات التي جاء بها حزب "يش عتيد" وتم رفضها ظهر اليوم من خلال التصويت في الكنيست بواقع 53 ضد و21 مع، فهي تتضمن ثلاثة بنود أساسية:

البند الأول الذي ينص على أن "أرض إسرائيل هي الوطن التاريخي للشعب اليهودي، وفيها قامت دولة إسرائيل". وكان التعديل المقترح ان يصبح النص: "اسرائيل هي الوطن التاريخي للشعب اليهودي، وهي تمارس المساواة بين كل مواطنيها".

أما في البند الرابع الذي يقول إن "اللغة العبرية هي اللغة الرسمية في إسرائيل"، جاء في التعديل المقترح: "إن اللغة العربية هي اللغة الرسمية الثانية في اسرائيل".

أما ثالث تعديل شمله الاقتراح، فهو للبند السابع الذي يتطرق إلى الاستيطان اليهودي، وفي نصه الحالي يقول إن: "الدولة تعتبر تطوير الاستيطان اليهودي قيمة قومية، وتعمل لأجل تشجيعه ودعم إقامته وتثبيته". ليصبح بحسب التعديل الذي طرحه الحزب: "ان كل هذا يتم وفقا لهذا القانون الاساس ولما فيه خير كل سكان اسرائيل".

وبدورها، أعلنت "القائمة المشتركة" التي تمثل العرب في الكنيست الإسرائيلي أنها تمتنع عن التصويت على تعديل "قانون القومية"، لأنّ الموقف الأساسي والجوهري للقائمة المشتركة هو إلغاء كل القانون وإرساء المساواة التامة للمواطنين العرب الفلسطينيين في البلاد.

اخر الأخبار