حبيبي اشتقت لك

تابعنا على:   22:54 2020-07-26

فداء صبرة

أمد/ كيف سأفتح الحديث معك!؟؟ .
هذا ما يشغل بالي وتفكيري.
هل أبدأ الحديث مرحبا!! أو ثانية من وقتك؟
كيف أقول لك أنه لا يوجد حوار ولا كلام ، كل ما في الأمر إنني اشتقت لك.
لكلامك .. لشجارك .. حتى لعتابك على غيابي ...
كل هذا يجعلني أفكر كيف أبدأ حديثاً لا ينتهي معك.
ان كانت البداية مرحبا أو ثانية من وقتك ، فالأهم أن لا أصل لكلمة سلام.
نعم أنزعج من كلمة سلام لأنها كلمة نهاية الكلام.
وأنا أريد أن لا ينتهي الكلام ..! .
احاورك وأناقشك .. اسمعك واقنعك .. تغار مني وأضيف اليك .
نتأثر ولا نتغير .... بل نكون الأقرب .
لا تعتقد أني أريدك ان تعود حبيباً، زوجاً أو صديقاً ... لأ بل أريد أن تكون توأم لحظاتي والامي وضحكاتي.
أريدك أن تكون بكل شيء يجعلني أشعر بوجودك بجواري .....