الملتقى الصحفي يطالب بحل قضية الصحفيين "النجار وأبو اسحاق" بلغة الحوار بعيداً عن الترهيب الأمني

تابعنا على:   15:27 2020-07-19

أمد/ غزة: أعرب الملتقى الصحفي لحقوق الإنسان، عن استغرابه عرض الصحفيين مثنى النجار وطارق أبو اسحاق على النيابة العامة في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة للمرة الثانية، يوم الأحد، بناءً على شكوى تقدمت بها وزارة التربية والتعليم بغزة، وهذا يعتبر مخالفاً لوعود النيابة بحل القضية بلغة الحوار وأنه لن يتوجها للنيابة، كما كان مطلوباً منهم منذ الخميس.

وقال الملتقى: إنه "حسب اللقاء  الذي دعت إليه نقابة الصحفيين في مقر الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بغزة بحضور ممثلي أطر صحفية ومراكز حقوق الإنسان لمتابعة قضية الزميلين مثنى النجار وطارق ابو اسحاق، على خلفية الزج بهما في قضية تزوير إحدى طالبات الثانوية العامة نتيجتها حيث تم التأكيد على عدم علاقة الصحفيين بهذه القضية وأن الزج بهما بهذه الطريقة غير مقبول، مطالبين بوقف إجراءات النيابة العامة بحقهما.

وقد جرى خلال اللقاء، عدة اتصالات مع ممثلي النيابة العامة بغزة والتي وعدت بحل قضية الزملاء ولن يتوجها مجدداً للنيابة العامة، وأن حل مثل هذه القضايا تتم عبر لغة الحوار، وتم التاكيد من جميع الحضور على مساندة الموقف الرسمي لنقابة الصحفيين على وقف كل أشكال الملاحقة للصحفيين على قضايا النشر، إلا بعد إخطار النقابة.

واعتبر  الملتقى، أن قضية الزميلين الصحفيين مثنى النجار وطارق ابو اسحاق لا تستوجب مطلقاً عرضهما على النيابة وكان بالإمكان حلها دون اللجوء إلى تدخل الأجهزة الأمنية، مؤكداً أن من حق الصحافة والصحافيين النشر في كل القضايا بلا استثناء مع الالتزام بالقانون والمعايير الصحافية، وأخلاقيات الصحافة.