مع تزايد نسب الإصابة بـ"كورونا"

صحف غربية ترصد تأثير "كورونا" على أوضاع مخيمات اللاجئين في لبنان 

تابعنا على:   23:00 2020-07-15

أمد/ القاهرة - أحمد محمد: أشارت مصادر صحية في وزارة الصحة اللبنانية عن توجسها من ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في البلاد، موضحة أن الدوائر العلمية والصحية والطبية المرتبطة بهذا الفيروس رصدت مواقع وأماكن محددة ينتشر فيها فيروس كورونا. 

ونبهت صحيفة "middleeastmonitor"، إلى خطورة وارتفاع نسب الإصابات بـ"كورونا" بين سكان المخيمات، موضحة أن الاحصاءات الرسمية أشارت إلى أن نسب الإصابات في المخيمات تعتبر أعلى منها بين سكان المدن والمواقع المختلفة الاخرى، الأمر الذي يزيد من دقة هذه القضية. 

وأشارت مصادر فلسطينية للصحيفة، إلى أن أحد أبرز أسباب انتشار الفيروس في المخيمات هو الرحلات الخارجية التي قام بها بعض من نشطاء حماس في الخارج، وهي الرحلات التي تنوعت بالسابق بين تركيا وإيران وغيرها من المدن المليئة بالمرضى، الأمر الذي زاد من خطورة هذه الأزمة، وهو ما اتفقت عليه أيضًا صحيفة "xinhuanet" الدولية الاسيوية. 

وأوضحت المصادر أيضًا في حديث لصحيفة "عرب نيوز"، أن حزب الله توسط سياسيًا لإدخال نشطاء حماس إلى لبنان، الأمر الذي زاد من حدة الأزمة التي تعيشها لبنان في مواجهة جائحة كورونا في نهاية الأمر، غير أن صحيفة "reliefweb" الطبية العلمية أشارت إلى أن المتحدثين بأسم حركة حماس في لبنان رفضوا وتوجسوا من الحديث أو التطرق لهذه القضية، في ظل حساسيتها وغضب طوائف وشرائح لبنانية من هذه الخطوة، وهو ما زاد من دقة هذه الأزمة. 

-المؤتمر المشترك - 

اللافت إنه وفي ذروة الحديث عن تداعيات وباء كورونا والجائحة وتأثيرها على  أوضاع مخيمات اللاجئين فإن الصحف والدوائر الغربية أهتمت بقضية اخرى ، حيث لا تزال ترصد تداعيات ردود الفعل السياسية بشأن المؤتمر الصحفي الأخير الذي عقده كلا من اللواء جبريل الرجوب نائب رئيس حركة فتح وصالح العاروري.  

وقالت مصادر أمنية فلسطينية رفيعة أن السلطة وجهت تحذيرًا شديد اللهجة إلى جهات في حركة حماس اخيرًا، وهو التحذير الذي يأتي على إثر المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده اللواء جبريل الرجوب نائب رئيس حركة فتح مع صالح العاروري نائب رئيس حركة حماس .

وكشفت صحيفة "عرب نيوز" أن أحد كبار المسؤولين في جهاز أمني فلسطيني رفيع أشار إلى أن السلطة الفلسطينية وجهت تحذيرًا شديدًا إلى حماس بعد المؤتمر الصحفي الذي عقد في 2 يوليو / تموز.

وقال مصدر للصحيفة، أنه تم تحذير حماس بشكل قاطع من التدخل الخارجي في شؤون الحكومة في الضفة الغربية أو في أي نشاط عنيف من أي نوع.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، وقامت في هذا الإطار أيضًا بالعمل على تفريق بعض مظاهرات أعضاء حماس في الضفة الغربية."

وأشارت الصحيفة إلى أن الكثير من القوى الفلسطينية تشير إلى ضرورة التواصل والأهم بناء علاقات وثيقة بين فتح وحماس في هذا الوقت الدقيق، خاصة في ظل حالة عدم الاستقرار الاقتصادي ، لمواجهة جائحة كورونا في الأراضي الفلسطينية. 

واضاف الكاتب " يجب أن تركز حركة حماس على العمل جديًا من أجل إنهاء الانقسام ومعالجة التهديدات المختلفة التي تواجهها، بما في ذلك الضم وعواقبه. منذ الانقسام بين الضفة الغربية وقطاع غزة وتأسيس كيانين سياسيين منفصلين متنافسين ".

وتشير التطورات السياسية الحاصلة الآن سواء فيما يتعلق بجائحة كورونا من جهة أو استمرار ردود الفعل المتعلقة بمؤتمر العاروي الرجوب المشترك تتواصل وكان محل أهتمام من الصحف والدوائر الغربية الصادرة خلال الساعات الاخيرة.

اخر الأخبار