محاولات إيرانية لتوغل بفلسطين و السلطة برام الله بالمرصاد

تابعنا على:   09:52 2020-07-15

مراد سامي

أمد/ أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الاثنين 6 يوليو/تموز، تلقي رئيس مكتبها السياسي رسالة من علي خامنئي، المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، أكد  خلالها أن إيران لن تدخر أي مجهود  لدعم الشعب الفلسطيني.

 وقالت الحركة، في بيان نشرته على موقعها الرسمي أن علي الخامنئي شدد على محورية القضية الفلسطينية في المنطقة داعيا ،  إلى ضرورة "المحافظة على الوعي والوحدة بين الشعب الفلسطيني وفصائله، لما له دور مؤثر في إفشال خطط العدو".

هذا و قد حذر العديد من الوسطاء الدوليين دولة الاحتلال من مغبة مضيها قدما في مخططها الاستيطاني لانعكاسات ذلك على الامن الاقليمي للمنطقة ككل .

يدورها فقد أشادت السلطة في رام الله بالمساندة الدولية التي حظيت بها القضية الفلسطينية مؤخرا مؤكدة في الوقت ذاته استعدادها لصد أي مخطط لاستهداف حقوق الشعب الفلسطيني.

و تشير بعض المصادر من داخل السلطة في رام عن توجس الإدارة الفلسطينية من نوايا إيران الحقيقة , اذ لا يخفى على أي من المتتبعين للشؤون الشرق الأوسط ان نظام الملالي يسعى دائما للتمدد و بسط نفوذه في المنطقة تحت مسمى الدفاع عن خيار المقاومة و نصرة المستضعفين .

و يعزو المراقبون التقارب الحذر و البطيء بين حماس و فتح الى تخوف السلطة الفلسطينية من أي تدخل ايران بهذا الشأن حيث لا يرغب الفلسطينيون بان تمدد اذرع ايران لتطال الضفة الغربية بعد ان احكمت السيطرة على قطاع غزة .