المنظمة العربية تدين جريمة اغتيال "الهاشمي" وتطالب برفع غطاء الشرعية الزائفة عن مسلحين الحشد الشعبي

تابعنا على:   16:08 2020-07-13

أمد/ القاهرة: أدانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان، جريمة اغتيال الباحث في الشؤون الأمنية "هشام الهاشمي" المعروف برؤيته الناقدة لمسلحين الحشد الشعبي الموالية لإيران، والجرائم الجسيمة التي ترتكبها بحق المعارضين لنقوذ إيران في العراق.

ووقالت المنظمة إن اغتيال الهاشمي يشكل حلقة في سلسلة جرائم إستهداف المعارضين لهيمنة إيران السياسية والعسكرية على العراق، والتي تصاعدت في مرحلة مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي، وتجددت بصورة مكثفة مع انطلاق ثورة "تشرين" 2019عبر اغتيال المعارضين للعملية السياسية، وقادة الاحتجاجات السلمية واستهداف تجمعات المحتجين في غالبية أنحاء البلاد.

وكان رئيس الوزراء العراقي الاسبق حيدر العبادي، قد أصدر قرارا غير دستوري في العام 2016 لإضفاء شرعية غير قانونية على تشكيلات الحشد الشعبي ذات التكوين القاصر على المذهب الشيعي باعتبارها تابعة لمظلة المؤسسة العسكرية، مع اقراره بدور قيادات الحرس الثوري الإيراني في قيادة وتوجيه المسليحن.

ودعت المنظمة، الحكومة العراقية الجدة بقيادة مصطفى الكاظمي لرفع هذا الغطاء الزائف عن تلك الميليشيات والمبادرة إلى حلها فورا وفتح تحقيق في الجرائم التي ارتكبتها، وضمان محاسبة الجناة ومنع افلاتهم من العقاب.

وأكدت على أن خروج العراق من أزمته التي ولدها الاحتلال الأمريكي للبلاد في 2003 لا يمكن تحقيقه دون الإصلاح الجذري للعملية السياسية التي تأسست على المحاصصة البغيضة، وقوضت قيم المواطنة واججت الصراعات المذهبية والعرقية في البلاد، مع اليقين بأن إصلاح العملية السياسية يستحيل عمليا في ظل استمرار جيوش موازية مثل الحشد الشعبي يعمل وفق أجندة غير وطنية تماما، ويعمق من فساد التركيبة السياسية، ويعطل تمتع الشعب العراقي بحقوقه وإدارة موارده وتخطي أزماته الاقتصادية والاجتماعية رغم الثراء الذي تتمتع به البلاد.

اخر الأخبار