معركة ضد الارهاب فى شمال سيناء قادها البطل قائد الصاعقة المصرية الشهيد احمد منسى فى ذكراه الثالثه

تابعنا على:   11:51 2020-07-08

غازى فخرى مرار

أمد/ اسمحوا لى احبتى ان انتقل معكم اليوم وفى ذكرى استشهاد هذا البطل احمد منسى الذى قاد معركة من اعظم المعارك ضد الارهاب فى سيناء ورفاقه الذين قاتلوا لاخر طلقة فى بنادقهم وهم يواجهون ما يزيد عن 120 اجراميا مدربين على احدث الاسلحة وتم اعدادهم لابادة كمين من 23 مقاتلا من ابطال جيش مصر الذين استشهدوا برجولة وشموخ وايمان بهذا الوطن . نقل مسلسل الاختيار هذا المشهد البطولى بحرفية عاليه . كنت اشاهد هذه الحلقة فى ذكرى استشهاد هذا البطل الثالثه وانا اتابع انباء المعارك فى سوريا الحبيبه ضد الغزاة المجرمين الذين تدربهم تركيا وتسلحهم وتمولهم قطر واتابع معارك البطولة ضد داعش فى العراق الحبيب وفى ليبيا الغاليه , والعدو واحد وامتنا مستهدفه كما هو شعبنا مستهدف فى ارض فلسطين . واقول بينى وبين نفسى : هل تدرك هذه الامة اى مؤامرة تحاك ضدها وهل هؤلاء الاعداء وجزء كبير منهم جندتهم القوى الاستعمارية والصهيونية والدول المعادية لامتنا ممن يقاتلون شعوبهم كما شاهدنا فى معركة سيناء فى هذا المسلسل الذى استشهد فيه خيرة ابطال مصر من قوات الصاعقه على ايدى من لبسوا ياب الاسلام المفترى عليه وكان اجدى بهم ان يقاتلوا اعداء هذه الامة ويوجهوا اسلحتهم الى صدر العدو الصهيونى الذى اعتدى وشرد اهلنا فى فلسطين واصبح يعيث فسادا واجراما فى ارضنا العربيه . واقول للقيادات السياسية المنقادة للقوى المتامرة على امتنا : الم تشاهدوا هذه المعارك بين الحق وجنوده والباطل الذى تسيرون فى دروبه ؟ الم تدركوا حجم جرائمكم وما تقومون به ضد هذه الامة . معركة البرث فى شمال سيناء كلفت الملايين بين اسلحة دمار ومدرعات وذخيره وتدريب وتسليح يا ترى من مول هؤلاء القتلة والمجرمين ومن سلحهم واعدهم لمثل هذه المعارك التى يقودها جيش مصر العظيم وقوات الصاعقه فى سيناء والتى سبق ان قادت المعارك فى حرب الاستنزاف ردا على حرب 67 وحرب العبور عام 73 .

احبتى : فى الذكرى الثالثة ونحن نحيى ذكرى الشهداء وهم يقاتلون بايمان حتى استشهدوا جميعا دفاعا عن هذا الوطن بعد ان قضوا على معظم الجبناء المجرمين الذين باعوا انفسهم لاعداء هذا الوطن . تحية لارواح الابطال فى كل المعارك العربية وتحية لمن تصدوا لمؤامرة بناء القاعدة الحربية التى اقامتها تركيا على الاراضى الليبيه .بهدف الهيمنة على الارض العربية كما حصل فى لواء الاسكندرونه والاحواز وفلسطين والجولان وجنوب لبنان . معركتنا واحده وامتنا تواجه عدوانا شرسا من جماعات سارت فى طريق الاجرام والضلال .لابد ان تعلى الاجيال حقيقة ما يدور فالمعركة فى فلسطين تقابلها معركة فى سوريا ومعركة فى العراق وعدوان على ليبيا فاين نحن من التصدى لهؤلاء الاعداء .؟ كانت مصر تدرك اى خطر تواجه ومن هنا طورت جيشها واسلحتها البرية والبحرية والجوية باحدث انواع الاسلحه وهى تقف الان فى مواجهة القوى التى تتامر على هذا الوطن ووقف تنميته وطوره وتقدمه . ان العدو الذى يهاجم اهلنا فى فلسطين هو نفس العدو الذى يعتدى على شعبنا فى مصر وسوريا والعراق وليبيا وهو يعمل من اجل حماية الامن الاسرائيلى ونهب ثرواتنا العربية ويعيق وحدة امتنا وتقدمها وعلينا ان ندرك هذه الحقائق وحينما يتصدى شعبنا لمؤامرات العدو الصهيونى عليه ان يدرك ان انتصارنا فى الارض العربية هو خطوة على طريق تحرير فلسطين وان اعداءنا فى سوريا ومصر وليبيا والعراق هم اعداؤنا فى فلسطين .تذكرت فى هذا المسلسل معارك اهلنا فى فللسطين معارك 1936 ومعارك باب الواد و1948 وتذكرت معركة الكررامة وجنوب لبنان وحصار بيروت وارواح الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن الوطن وتذكرت شهداء امتنا عبر التاريخ القديم والحديث على كل ارضنا العربية وازددت ايمانا بحتمية انتصار هذه الامة التى تقهقر الاعداء عن ارضنا وبقيت الاوطان ورحل الغزاة المعتدين . تحية لابطال مصر الذين يواجهون خلايا الاجرام والارهاب وستشهد مصر قريبا اندحار من خانوا الدين والوطن والنصر لامتنا العربية المجيده.

اخر الأخبار