في رسالة إلى فصائل المنظمة.. خضرة: المساس بمخصصات الشهداء مساس بشرعيتكم

تابعنا على:   16:13 2020-07-06

أمد/ غزة: أرسل القيادي في التيار الإصلاحي بحركة فتح "نضال خضرة" يوم الاثنين، رسالة إلى فصائل المنظمة وحركة فتح "م7" قائلاً: المساس بمخصصات الشهداء، مساس بشرعية المنظمة،

وقال خضرة في رسالة وصل "أمد للإعلام" نسخةً منها، إنّه "في الوقت الذي تتعرض فيه المنظمة لهجمات تحاول النيل من شرعيتها كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني، وفي الوقت الذي يتم إستهداف قضيتنا الوطنية من خلال فرض مشاريع تصفوية تستهدف المشروع الوطني، وفي الوقت الذي يتعرض شعبنا لظروف قاهرة بسبب الإنقسام والحصار، نتفاجئ بقطع مخصصات بعض عائلات الشهداء بسبب أرائهم وتوجهاتهم السياسية".

وأوضح، أنّه "على فصائل المنظمة وعلى رأسهم حركة فتح أن يدركوا بأن هذه الإجراءات الظالمة التي طالت مخصصات بعض عائلات الشهداء سيكون لها أبعاد إجتماعية وسياسية ووطنية، والصمت عنها يمثل تواطئ ورضى، ويفتح الأبواب للمزايدة على شرعية المنظمة والنيل من سمعتها".

إليكم نص الرسالة كاملة..

رسالة الي فصائل منظمة التحرير الفلسطينية الممثلة
في اللجنة التنفيذية وعلى رأسهم حركة فتح

المساس بمخصصات الشهداء
مساس بشرعية المنظمة،

بقلم :نضال خضرة

في الوقت الذي تتعرض فيه المنظمة لهجمات تحاول النيل من شرعيتها كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني،
وفي الوقت الذي يتم إستهداف قضيتنا الوطنية من خلال فرض مشاريع تصفوية تستهدف المشروع الوطني،
وفي الوقت الذي يتعرض شعبنا لظروف قاهرة بسبب الإنقسام والحصار.

نتفاجئ بقطع مخصصات
بعض عائلات الشهداء بسبب
أرائهم وتوجهاتهم السياسية،
من قبل مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى
احدى مؤسسات م ت ف
وهنا يجب أن نذكر فصائل
م ت ف
بأن شرعية المنظمة جائت من خلال نضالات وتضحيات شعبنا ودماء شهدائه ومؤسسات المنظمة تقدم خدماتها لكل أبناء شعبنا
دون تميز
وأبرز هذه المؤسسات مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى
التي تقدم خدماتها لكل شهداء الشعب الفلسطيني دون تميز،

على فصائل المنظمة وعلى رأسهم حركة فتح أن يدركوا بأن هذه الإجراءات الظالمة التي طالت مخصصات بعض عائلات الشهداء سيكون لها أبعاد إجتماعية وسياسية ووطنية..
والصمت عنها يمثل تواطئ ورضى
ويفتح الأبواب للمزايدة على شرعية المنظمة والنيل من سمعتها،

وعليكم أن تدركوا بأن شعبنا يدرك بأنكم تستخدموا دماء الشهداء
في دفاعكم عن شرعية المنظمة
وتقولون بأن ثمن شرعية المنظمة
جاء بفعل نضالات وتضحيات الشعب الفلسطيني ودماء شهدائه.

والسؤال إذا كانت شرعية المنظمة
جائت بفعل نضالات وتضحيات شعبنا ودماء شهدائه كما تقولون،
ماذا هو ردكم على والد شهيد
أو إبن شهيد عندما يقول لكم أنتم كاذبون لأنكم قطعتم مخصصاتنا بسبب أرائنا وتوجهاتنا السياسية،
ومنظمتكم لا تمثلنا!!
معقول ألم يخطر ببالكم هذا !!
معقول وصلتم لهذا المستوي
من الامسؤلية الوطنية!!

أتعلمون ماذا يعني تجاهلكم
لهذا السلوك ألا وطني.
وعدم وضع حد له !
يعني أنكم،
إما موافقون على هذه الإجراءات،
وإما لا تجرؤا على التصدي لها،
وفي الحالتين هناك مصيبة
يجب أن تدركوها،
الأولي:أنكم أصبحتم غير مؤهلين لقيادة شعبنا.
والثانية : أنكم تجاوزتم عن حقوق شعبنا لحساب مصالحكم،
وأصبحتم جزء أصيل من المؤامرة علي منظمة التحرير الفلسطينية.

رحم الله الشهيد الخالد ياسر عرفات الذي لم يقترب يوماً
من مخصصات أسر العملاء،
وكان يقول بأن هؤلاء فلسطينيون
وخسرنا أبائهم كضحايا بسبب
الصراع مع الإحتلال،
فكيف لنا أن نخسر عائلاتهم
وهم من أبناء شعبنا،
واليوم تنقلب المعايير ويتم قطع مخصصات بعض عائلات الشهداء بسبب التوجه السياسي،
وأنتم صامتون لا تحركوا ساكن
لكن عليكم أن تدركوا بأن شعبنا يدرك تماماً حجم المؤامرة
ويدرك بأن من يقوم بفعل
هذه الإجراءات الظالمة بقطع مخصصات عائلات الشهداء بسبب أرائهم وتوجهاتهم السياسية ،
يستهدف المنظمة وشرعيتها ويفتح الأبواب للمزايدة عليها،كما يساهم في زيادة الأحقاد والكراهية والتحامل وردود الأفعال ويعزز الصراع الداخلي،وهذا بالطبع
سينعكس سلباً علي الحالة الوطنية،
وتداعيات ذلك لا يخدم
إلا الإحتلال وأعداء شعبنا.

لذلك يجب أن تدرك فصائل المنظمة وعلى رأسهم حركة فتح
بأن هذا السلوك له أبعاد إجتماعية وسياسية ووطنية ويمس بشرعية المنظمة
ولايخدم المصلحة الوطنية.
ويجب العمل فوراً على وقف هذه الإجراءات وإعادة صرف مخصصات عائلات الشهداء التي تم إيقافها.