الصمود الفلسطيني هو الاساس

تابعنا على:   10:33 2020-07-01

مأمون هارون رشيد

أمد/ تتصاعد الاجراءات الاسرائيلية الرامية الى تنفيذ مشروع الضم الذي أعلن عنة رئيس الورزاء الاسرائيلي نتينياهو رغم اعتراضات كبيرة من المجتمع الدولي , لكن نتينياهو الذي صعد على شجرة عالية بوعودة الانتخابية لايعرف كيف ينزل عن تلك الشجرة , فهو يواجه ضغوط داخلية من المستوطنيين واليمين المتطرف للايفاء بوعودة الانتخابية , وفي الوقت نفسة يواجه معارضة من شريكة في الحكومة (غانس ) لعدم الاقدام على تلك الخطوة في هذا الوقت وهذة الظروف , وكذلك تحذيرات من المستويات الامنية ومستويات اسرائيلية أخرى التي تخشى انهيارا أمنيا في الاراضي الفلسطيني اذا ما تم الاعلان عن الضم , لكن الاهم أن ضوء أخضر أمريكي لم يعط حتى الان , اذن نيتنياهو في وضع لايحسد علية , فقد تسقط حكومتة وبالتالي يذهب للمحاكمة بتهم الفساد المرفوعة ضدة , وذلك ان هو تراجع عن مشروع الضم , وفي الوقت نفسة لايستطيع الذهاب بعيدا في المشروع بسبب معارضة داخلية ودولية وعدم وجود ضوء أخضر أمريكي واضح , وفشل في كسب موافقة عربية كان يعول عليها , والاهم من كل ذلك الرفض الفلسطيني الواضح , والذي قد يفضي الى انفجار أمني أذا ما استمر نيتنياهو في الذهاب بعيدا في تنفيذ وعودة الانتخابية بضم الاغوار وبعض الاراضي في الضفة الغربية , كل تلك الاسباب والعوامل تدفع باتجاة ضاغط على نينياهو الذي يجد صعوبة في ايجاد مخرج من تلك الورطة التي أوقع نفسة بها , لذلك يجري الحديث عن تأجيل وتبادل أراضي وضم جزئي , وغير ذلك من أفكار يريد من خلالها الحفاظ على ماء وجهه , ان الصمود الفلسطيني ورفضة القاطع لصفقة القرن ومخرجاتها , واعلان القيادة الفلسطينية التحلل من الاتفاقات والتفاهمات الموقع عليها مع الجانب الاسرائيلي والامريكي , هو العامل المهم والاهم في افشال كل تلك المؤامرات والمشاريع التي تهدف الى النيل من الشعب الفلسطيني وحقوقة المشروعة , وأن كل تلك المؤامرات ستتكسر على صخرة الصمود الفلسطيني في مواجهة تلك التحديات والمؤامرات.

كلمات دلالية