محدث - بعد لقاء الوفد الأمريكي.. نتنياهو يؤكد استمرار دفع تنفيذ خطة الضم في الموعد المحدد

تابعنا على:   17:24 2020-06-30

أمد/ تل أبيب: قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يوم الثلاثاء، إنه لا زال يجري العمل على ملف ضم إجزاء من الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية.

أمد/ وقال نتنياهو "المهام التي أمامنا لا تختفي. تمكنت اليوم من الجلوس مع المبعوث الأميركي للشؤون الإيرانية بريان هوك، وكذلك مع المبعوث الأميركي للمفاوضات في الشرق الأوسط آفي بيركوفيتش".

واضاف "تحدثت مع بريان هوك عن التهديد الايراني الذي لا يتوقف وعن نشاطنا المستمر ضد ايران. ومع آفي بيركوفيتش والسفير فريدمان ومندوبيهم تحدثت عن قضية السيادة التي نعمل عليها هذه الايام وسنواصل العمل على حلها في الايام القادمة".

ومن جهة أخرى، قالت مراسلة هيئة البث العبرية الرسمية "كان"، جيلي كوهين، إنه من المرجح أن يكون غدًا إعلان عن بدء عملية الضم، ولكن بدون خطوات ملموسة على أرض الواقع، لأن الأمر معقد ويحتاج مزيد من الوقت للتطبيق.

كما التقى أعضاء الفريق الأميركي الذين ناقشوا تنفيذ عملية الضم مع وزير الخارجية غابي أشكنازي يوم الثلاثاء. بعد اجتماعهم مع رئيس الوزراء المناوب ووزير الأمن بيني غانتس، حيث أشار غانتس إلى أن الخطة تمثل فرصة تاريخية، ولكنه أوضح أن الأول من يوليو "ليس مقدسا".

 وبحسب غانتس "الشيء الوحيد المقدس حاليا" هو إعادة المدنيين إلى سوق العمل ومحاصرة تفشي وباء كورونا قبل الترويج لأي خطوات سياسية.

ووفقا للاتفاقية الموقعة في أيار/مايو بين نتنياهو وغانتس لتشكيل الحكومة الائتلافية التي يرأسها نتنياهو، حدد الأول من تموز/يوليو موعدا لبدء تنفيذ المشروع الأميركي للشرق الأوسط، ويمهد المشروع الذي طرحته إدارة دونالد ترامب الطريق أمام إسرائيل لضم أجزاء من الضفة الغربية.

واقترحت الخطة الأميركية أيضاً إنشاء دولة فلسطينية مجزأة ومنزوعة السلاح، وعاصمتها في ضواحي القدس، وقطعت السلطة الفلسطينية علاقاتها الأمنية والادارية مع اسرائيل. ومع ذلك قالت الاثنين إنها مستعدة لتجديد محادثات السلام المتوقفة منذ فترة طويلة مع إسرائيل والموافقة على تنازلات إقليمية "طفيفة".

اخر الأخبار