دوائر غربية ترصد حالة الاحباط في الشارع الفلسطيني

تابعنا على:   00:00 2020-06-26

أمد/ غزة- أحمد محمد: رصدت وسائل إعلام غربية حالة من الإحباط التي تسيطر على فئات متعددة من الفلسطينيين سواء بالضفة الغربية أو قطاع غزة بسبب الخطاب التصعيدي لبعض من الفصائل الفلسطينية.

وأشارت صحيفة بوليتيكو الدولية السياسية إلى أن الكثير من الفلسطينيين متأثرين أقتصاديا بصورة اساسية بسبب جائحة كورونا ، وهو التأثر المستمر والمتواصل منذ شهر مارس حتى الان.
وأضافت الصحيفة أن الأراضي الفلسطينية سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة تعاني مثلها مثل بقية دول العالم من الآثار الاقتصادية لأزمة كورونا ، الأمر الذي يجعل شعبها متعطش وفي حاجة لسماع خطاب اقتصادي جيد يحمل أخبارا جيدة ، بدلا من أوجه التصعيد الحاصلة الان.

ونبهت مصادر فلسطينية تحدثت للصحيفة أن الكثير من أشكال الاحتجاجات الاجتماعية والاقتصادية صدرت وخرجت من القطاع احتجاجا على سياسات حماس ، مثل حركة بدنا نعيش على سبيل المثال والتي انتقدت السياسات الاقتصادية لحركة حماس ، فضلا عن استمرار الأزمات في القطاع ، الأمر الذي يعكسه تعطش الالاف من الفلسطينيين في غزة لأموال المعونة القطرية ، الأمر الذي بات واضحا الآن مع المتابعة اليومية لمسار هذه المعونة .

اللافت أن الكثير من الدوائر البحثية الدولية أهتمت بدورها بهذه النقطة ، وعلى سبيل المثال قال معهد واشنطن للدراسات السياسية في تقرير له أن غزة مليئة بالأزمات والمشاكل ، حيث تطال الأزمة في غزة كافة نواحي الحياة: فالسكان لا ينعمون بالكهرباء لأكثر من ستّ إلى سبع ساعات يومياً، ومشكلة فيضان مجاري الصرف الصحي تتفاقم من حين لآخر.
وأشار المعهد في هذا التقرير إلى ارتفاع نسب البطالة ،  التي تناهز 50 في المائة، الأمر الذي يزيد من حدة هذه الأزمة.

بدورها حذرت صحيفة اندبندنت من مخاطر التأثير السياسي لما يجري من تطورات جيوسياسية على الشعب الفلسطيني ، وقال مصدر خاص للصحيفة إن الفصائل الفلسطينية تفرغت فقط الان للتصعيد ، مستشهدا بقيام أذرع حركة حماس تحديدا بمحاولة تشويه صورة رموز السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير في ظل هذه الأزمات ، الأمر الذي يزيد من مشاعر الاحباط والقلق للفلسطينيين الآن.
عموما فإن الأجواء التي تعيشها الأراضي الفلسطينية تمر بمرحلة دقيقة، وهي المرحلة التي تتصاعد وبقوة وترصدها الكثير من وسائل الاعلام العالمية الآن.
 

اخر الأخبار