كان اختيار !!

تابعنا على:   16:38 2020-06-25

فداء إبراهيم صبرة

أمد/ منهكه فجسدي
قد تجمد والوقت قد توقف والزمان لن يعود
أتعلم الشوارع والأماكن والبحر والمراكب فقدت روحها اليوم.
أو ربما انا فقدتها
فقدت ضحكاتي
فقدتها على الطرقات والمراكب
فقدت بالبحر.
أتعلم بحثت عنك في كل المراكب والطرقات والأزقة لم تكن موجود.
لا اعلم إن كان عدم وجوك قدر أو إختيار أو نصيب.
وان كان لماذا ومتي وكيف وأين؟؟
انظر الساعه فقد حان موعد أن تفتقدني؟؟
نسيت الموعد؟؟؟!!!
فكيف تستطيع أنت أن تنسي .
وانا انفاسك وروحك ..... وضحكاتك لا تنتهي ... انسيتها
ضحكاتي التي لا تتوقف وسفرنا وسهرنا.
انسيت كم تمزقت روحك عندما غادرت البلاد أتذكر عندما التقينا في صالة المغادرة نظرت لي نظره وداع .... عدت لك ومسكت يدك بحب وقلت لك أين ستذهب؟؟
قلت لي سأغادر البلاد لم يعد لي مكان هنا.
قلت لك لا تغادر فإن المكان والزمان لك .
ولكنك غادرت ولم تنصت لي.
غادرت ولم تنظر لي بعد تلك النظرة.
غادرت الاماكن والمراكب غادرت بيتنا وتركتني مع بناتنا اتكلم غادرت ؟؟؟!!!!
فروحي قد غادرت قبل أن تغادر

كلمات دلالية