الكلاب الضالة في غزة بمهمات سرية.. فيديو

تابعنا على:   00:06 2020-06-19

أمد/ غزة-صافيناز اللوح: تعتبر مشكلة الكلاب الضالة والحد منها من اكثر القضايا التي يعاني منها سكان قطاع غزة، لما تسببه من ازعاج ومضايقات للمواطنين.

ولوحظ ازدياد في انتشار الكلاب الضالة في شوارع قطاع غزة خلال أزمة كورونا في محاولة للبحث عن الطعام، في ظل الجائحة التي اجتاحت العالم.

الشبان الهاوي أو (مربو الكلاب) في غزة يحاولون استيعاب عدد منها لتربيتها في أماكن خاصة، من اجل استخدامها في العديد من المهام منها السرية، كالمهام العسكرية، أو البحث عن المخدرات.

الشاب الهاوي مؤمن أبو غالي 32 عاماً، من مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، يحاول بقدر استطاعته استيعاب عدد أكبر من الكلاب الضالة، لتدريبها واستخدامها في الكثير من المهام، مثل كشف السرقات، أو حراسة المنازل، وغيرها.

أبو غالي يتحدث مع "أمد للإعلام" عن الأزمة التي يعانيها نتيجة عدم توفر أماكن خاصة بالكلاب الضالة في المناطق الجنوبية لقطاع غزة، كما فعلت بلدية غزة بفتح ملجأ لهذه الكلاب.

"أمد للإعلام" تفتح ملف تربية الكلاب، وتستطلع آراء مربيها في قطاع غزة، وهل شاركت في مهمات سرية؟! وماهي؟!، وبماذا يطالب مربو الكلاب من البلديات في القطاع؟!. في التقرير التالي :

اخر الأخبار